ال"غولدن غلوب"74 يتوّج"لا لا لاند" ب 7 جوائز

كما توقعنا في "الميادين نت" وفي مقالة نشرت يوم 4 كانون الثاني/يناير الجاري، فاز الفيلم الموسيقي الرائع" la la land" لـ "داميان شازيل" بسبع جوائز "غولدن غلوب" تمنحها جمعية الصحفيين الأجانب في لوس أنجلوس، سنوياً قبل وقت قصير من توزيع الأوسكارات على مستحقيها لاحقاً، وفي مجال الفيلم الدرامي منحت الجائزة لـ " moonlight" إخراج باري فيكنز.

أسرة فيلم  لالا لاند بعد تسلمهم الأوسكارات السبعة
فيلم "شازيل"، نال جوائز: أفضل فيلم، أفضل مخرج، أفضل ممثلة وممثل دور أول(إيما ستون، وريان غوسلنغ) ، أفضل موسيقى( جاستن هيرفيتز)، أفضل سيناريو( المخرج شازيل)، وأفضل صوت( جيمس أشويل)،وبالتالي فهو إكتسح جميع منافسيه وفاز بكل الترشيحات التي حازها قبل أسابيع، مع نموذج سينمائي راق متقدم ومبهر فيه من الحب والأنغام بقدر ما فيه من قدرات إخراجية مميزة جداً، وحاز الهولندي "بول فيرهوفن" جائزة أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية عن"elle" الذي فازت بطلته إيزابيل هوبيربجائزة أفضل ممثلة درامية ، وفي هذه الفئة الدرامية نال كايزي أفلك جائزة أفضل ممثل، عن دوره في" Manchester by the sea".

 

فيما تلألأ حضور المخضرمة الكبيرة "ميريل ستريب" التي حصلت على جائزة "سيسيل دي ميل" السنوية، ونال فيلم"zootopia" جائزة أفضل فيلم كرتوني، وحازت "فيولا ديفيس"جائزة أفضل ممثلة دور ثان عن شخصيتها في فيلم"fences" بطولة وإخراج دنزل واشنطن، وفاز بجائزة أفضل دور رجالي ثان "آرون تايلورجونسون" عن دوره في فيلم" nocturnal animals". كما وزعت جوائز تلفزيونية موازية، فاز فيها عدد لا بأس به من الفنانين الذي يعرفهم الأميركيون جيداً من خلال إطلالاتهم المتلاحقة.

 

ولطالما تألق الفائزون بجوائز الـ "غولدن غلوب" معتبرين أن الأوسكار بات أقرب إليهم من أي وقت مضى ،  وهذه حقيقة تأكدت دورة إثر دورة، فالذي يفوز ويحظى بثقة العارفين بتفاصيل الصناعة السينمائية من النقاد الأجانب يكثف دعايته لنيل رضى الأوسكار، وبالتالي الحصول عليه، لتتبدّل حياة الفائزين رأساً على عقب.