نتنياهو يتوجه لتوقيع اتفاقية مع اليونان وقبرص لإمداد أوروبا بالغاز الطبيعي

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتوجه إلى أثينا لتوقيع اتفاقية مد أنبوب بحري يضخ الغاز الطبيعي من "إسرائيل" إلى أوروبا عبر مشروع خط أنبوب "إيست ميد".

  • نتنياهو يتوجه لتوقيع اتفاقية مع اليونان وقبرص لإمداد أوروبا بالغاز الطبيعي

من المقرر أن يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس إلى أثينا، كي يوقع مع زعيمي اليونان وقبرص اتفاق لمد أنبوب بحري، يتيح لـ"إسرائيل" تصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا، عبر مشروع خط أنبوب "إيست ميد" الذي يمتد من "إسرائيل" إلى أوروبا عن طريق قبرص واليونان.

وأعلن نتنياهو في تغريدة له عبر "تويتر"، عن مغادرته للمشاركة في قمة "هامة جداً" تعقد مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني الجديد كيرياكوس ميتسوتاكيس، قائلاً، "شكلنا تحالفاً في شرق المتوسط له أهمية كبرى بالنسبة لمستقبلنا في الطاقة، وتحولنا إلى دولة عظمى في مجال الطاقة وبالنسبة لاستقرار المنطقة".

وأضاف نتنياهو، "منطقتنا هائجة وتقع فيها أحداث دراماتيكية للغاية.. نتابعها بكل يقظة ونقيم اتصالات مستمرة مع صديقتنا الكبيرة الولايات المتحدة".

وتعتبر القمة الإسرائيلية اليونانية القبرصية، استمراراً لقمة الزعماء التي أجريت في أذار/ مارس الماضي، بمشاركة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. كما تعتبر استمراراً للتفاهمات التي وُقعت عام 2017 وأجريت في أعقابها دراسة جدوى أولية للمشروع.

بالتوازي، لفتت وسائل الإعلام الإسرائيلية، إلى أن أهمية الاتفاقية تكمن في تعزيز موقف اليونان وقبرص أمام تركيا، حيث شدد نتنياهو في رسالة بعثها إلى زعيمي البلدين على أن الاتفاق بين تركيا وليبيا "غير قانوني"، ولذلك يجب الرد وتوقيع اتفاق أنبوب الغاز مع اليونان وقبرص.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان كان قد وقع في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مذكرتي تفاهم مع رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس فايز السراج، تقضيان بترسيم الحدود الملاحية في البحر المتوسط، الأمر الذي أثار غضب الحكومة اليونانية التي اعتبرت الاتفاقية تعدياً على مياهها الإقليمية، ودعمتها في ذلك مصر وقبرص.

في السياق، أعلن وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، أمس الأربعاء عن بدء بلاده بتصدير الغاز الطبيعي للأردن عبر حقل "ليفياثان" بالبحر المتوسط، مشيراً إلى أنه سيتم ضخ الغاز إلى مصر أيضاً في موعد أقصاه 10 أيام.