"في مخالفة لموازنة 2020".. شركة الطيران اللبنانية تفرض التعامل بالدولار

شركة طيران "الشرق الأوسط" اللبنانية، التي يمتلك المصرف المركزي غالبية الأسهم فيها، ستبدأ اعتباراً من يوم غد الإثنين التعامل بالدولار الأميركي فقط في ظل انهيار اقتصادي.

  • "في مخالفة لموازنة 2020".. شركة الطيران اللبنانية تفرض التعامل بالدولار
    يأتي قرار "الميدل إيست" في وقت يعاني المواطنون للحصول على أموالهم من المصارف

أعلنت شركة طيران "الشرق الأوسط" اللبنانية، التي يمتلك المصرف المركزي غالبية الأسهم فيها، أنها ستبدأ اعتباراً من الإثنين المقبل التعامل بالدولار الأميركي فقط في ظل انهيار اقتصادي، وأزمة سيولة حادة تشهدها البلاد منذ أشهر.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، اليوم الأحد،  أن "شركة طيران الشرق الأوسط (الميدل إيست) وشركات الطيران العاملة في لبنان، اعتباراً من يوم غد الاثنين، بقبول الدفع بالدولار الأميركي فقط، للراغبين بالسفر على متنها".

وأضاف البيان أن شركات الطيران "ستقبل بطاقات الدفع كافة إضافة الى الشيكات المصرفية، شرط أن تكون العملية بالعملة الاجنبية"، مشيراً إلى أنه "بإمكان المسافرين تسديد رسوم الحمولة الزائدة ورسوم تعديل الحجز بالليرة اللبنانية" في مطار بيروت.

ويأتي قرار "الميدل إيست" في وقت يعاني المواطنون للحصول على أموالهم من المصارف، التي شددت تدريجياً منذ الصيف القيود على العمليات النقدية والسحب، خصوصاً بالدولار، والتحويلات إلى الخارج.

وبات السقف المسموح به في عدد من المصارف لا يتخطى 600 دولار شهرياً. وبدلاً من الحصول على النقد، باتت المصارف تعطي المواطنين شيكات مصرفية بأموالهم، لدفع مستحقاتهم.

واعتبر بعض المغردين أن قرار الشركة يعد مخالفة قانونية لمخالفته أحد بنود موازنة العام 2020، الذي يفرض على مؤسسات الدولة استيفاء الضرائب والرسوم بالليرة اللبنانية. 

ويتزامن الانهيار الاقتصادي المتسارع مع مخاوف من عدم تمكن لبنان من سداد جزء من الدين العام المتراكم والذي سيستحق في أذار/مارس المقبل.

ودعت جمعية المصارف، الأربعاء الماضي، إلى ضرورة تسديد سندات اليوروبوندز في موعدها حفاظاً على ثقة المستثمرين بلبنان، في خطوة حذر محللون من أنها ستفاقم الوضع سوءاً ومن شأنها اضعاف احتياطي العملات الأجنبية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد.

"التيار الوطني الحر" سيقدّم بإخبار قضائي ضد "الميدل إيست"

أعلنت  اللجنة المركزية للإعلام في "التيار الوطني الحر" أنه بعد قرار شركة طيران الشرق الاوسط "الميدل إيست" طلب رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، من مسؤول ملفات الفساد المحامي وديع عقل تقديم إخبار قضائي أمام النيابة العامة غداً الاثنين ضد الشركة  لمخالفتها القوانين أولاً، وحرمانها اللبنانيين من السفر بالعملة المتوافرة لديهم ثانياً.

وطالب التيار رئيس مجلس إدارة شركة "الميدل إيست" محمد الحوت التراجع عن هذا القرار إذ إن عدم قبول العملة الوطنية يشكّل جرماً جزائياً ويخالف النص الوارد في قانون موازنة 2020 الذي يلزم التعامل بالعملة الوطنية.