"النقد الدولي": جائحة كورونا ستسبب ركوداً عالمياً في العام 2020

صندوق النقد الدولي يقول إن عشرات الدول في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى اتصلت به طلباً للدعم المالي لمواجهة تبعات فيروس كورونا على اقتصاداتها، ويشير إلى أن التكلفة البشرية لجائحة فيروس كورونا هي غير قابلة للقياس.

  • "النقد الدولي": جائحة كورونا ستسبب ركوداً عالمياً في العام 2020
    جورجيفا: ليتعافى الاقتصاد في 2021 ينبغي أن تعطي الدول الأولوية لتقوية الأنظمة الصحية

كشف صندوق النقد الدولي عن توقعاته بأن جائحة فيورس كورونا ستسبب ركوداً عالمياً في العام 2020 فيما سيتعافى الناتج الاقتصادي العالمي في 2021، حسبما جاء في وكالة الأنباء السعودية.

ورحبت مديرة صندوق النقد كريستالينا جورجيفا عقب مؤتمر بالهاتف لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة الـ20، بالخطوات المالية الاستثنائية المتخذة حتى الآن من بلدان عديدة لتدعيم أنظمة الصحة وحماية الشركات والعمال المتأثرين، وبما اتخذته البنوك المركزية لتيسير السياسة النقدية، داعيةً إلى المزيد من هذه الخطوات ولاسيما على الصعيد المالي.

وقالت جورجيفا إن "التكلفة البشرية لجائحة فيروس كورونا هي غير قابلة للقياس بالفعل وعلى كل الدول العمل سويا لحماية الناس والحد من الأضرار الاقتصادية".

وأضافت مديرة صندوق النقد أن "توقعات النمو العالمي سلبية، وأن الصندوق يتوقع الآن ركوداً لا يقل سوءاً عما صاحب الأزمة المالية العالمية"، مؤكدةً أنه "ليتعافى الاقتصاد في 2021 ينبغي أن تعطي الدول الأولوية للاحتواء وتقوية الأنظمة الصحية".

وبحسب وكالة "رويترز"، قال صندوق النقد الدولي إن عشرات الدول في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى اتصلت به طلباً للدعم المالي لمواجهة تبعات فيروس كورونا على اقتصاداتها.

وقال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في مدونة صندوق النقد الدولي الإلكترونية، إن التحدي سيكون جسيماً بشكل خاص بالنسبة للدول الهشة والتي تمزقها الحروب مثل العراق والسودان واليمن.