لبنان يعتزم إعادة هيكلة دينه العام بحلول نهاية 2020

وزير الماليّة اللبناني غازي وزني يؤكد خلال لقاء عبر الإنترنت مع حاملي سندات اليورويوند، أنّه سيتمّ إعادة هيكلة كاملة للدين العام المقوّم بكلّ من الليرة والدولار بحلول نهاية العام 2020.

  • لبنان يعتزم إعادة هيكلة دينه العام بحلول نهاية 2020
    العلم اللبناني مرفوعاً على الكورنيش البحري لبيروت يوم 24 آذار/مارس الجاري (أ.ف.ب)

أعلن لبنان أمس الجمعة، اعتزامه وضع اللمسات الأخيرة على خطّة لإعادة هيكلة الدين العام للبلاد بحلول نهاية العام 2020، وذلك بعد التخّلف عن دفع سندات اليوروبونز بداية شهر آذار/مارس الجاري.

وزير الماليّة اللبناني غازي وزني، أكد أنّه سيتمّ "إعادة هيكلة كاملة للدين العام المقوّم بكلّ من الليرة والدولار"، وذلك في إطار خطة إنقاذ اقتصاديّة واسعة.

وزني أشار خلال لقاء عبر الإنترنت مع حاملي سندات اليوروبوندز، أنّ هدف لبنان هو "وضع اللمسات الأخيرة على جدول الأعمال الطموح هذا قبل نهاية العام 2020".

كذلك تعهّد وزني بـ"إصلاح معمّق للقطاع المصرفيّ، إضافة إلى إصلاح ماليّ لتعزيز النموّ، ولا سيّما من خلال تنمية الاقتصاد المنتج"، واصفاً النموذج الاقتصادي اللبناني بأنّه "معطّل".

ويرزح لبنان تحت عبء دين عام يُعادل أكثر من 170% من ناتجه المحلّي، ويعتبر من أكثر الدول مديونيّة في العالم.

الحكومة اللبنانيّة كانت أعلنت الإثنين أنّها ستتوقّف عن سداد كلّ مستحقّات سندات "اليوروبوند" بالدولار الأميركي، وذلك بعد تعليق سداد سندات بقيمة 1.2 مليار دولار في 9 آذار/مارس، للمرّة الأولى في تاريخ البلاد.

يذكر أنّ لبنان يعاني مؤخراً من أزمة اقتصادية قاسيّة تزامنت مع مظاهرات شهدتها البلاد منذ 17 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، أدت إلى استقالة حكومة سعد الحريري وتشكيل حكومة  برئاسة حسّان دياب.

كما أعلن وزني بالأمس عن لقاء جمعه بمدير دائرة المشرق في البنك الدولي ساروج كومار جاه، جرى خلاله البحث بموضوع "دعم البنك للبنان لمكافحة الكورونا ومسألة تمويل التجارة، وآلية استعمال مبلغ 450 مليون دولار وضعه البنك بتصرف الحكومة للأسر الأكثر فقراً".