كورونا قد يكلّف العالم بين 2-4 تريليون دولار

بنك التنمية الآسيوي يتوقع أن تترواح كلفة تداعيات تفشي كوفيد 19 على الاقتصاد العالمي ما بين 2000 و4100 مليار دولار، ويؤكد أنّ التقديرات قد تكون أقل من الواقع "كونها لا تأخذ بعين الاعتبار الأزمات الاجتماعية والمالية المحتملة".

  • تجار يرتدون أقنعة طبية في بورصة نيويورك يوم 20 آذار/مارس 2020 (أ.ف.ب)

توقّع بنك "التنمية الآسيويّ" اليوم الجمعة، أن تترواح كلفة تداعيات تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19) على الاقتصاد العالمي ما بين 2000 و4100 مليار دولار، أي ما يعادل 2.3 إلى 4.8% من الناتج الإجمالي المحلي العالمي.

وأوضح البنك في تقرير له، أن التقديرات قد تكون أقل من الواقع "كونها لا تأخذ بعين الاعتبار الأزمات الاجتماعية والمالية المحتملة، وكذلك تأثير الوباء على الأنظمة الصحية والتربوية على المدى الطويل".

وبحسب البنك، من المتوقع أن يسجّل معدل النمو في آسيا 2.2% خلال العام الحالي، في أبطأ وتيرة له منذ العام 1998، حين لم يتجاوز عتبة الـ1.7% جراء الأزمة المالية الآسيويّة.

كبير الاقتصاديين في البنك الآسيوي للتنمية ياسويوكي ساوادا، أكد أنّه "لا يمكن لأحد توقّع حجم انتشار جائحة كوفيد-19 أو مدته"، موضحاً أنه "لا يمكن استبعاد احتمال حدوث أزمة مالية خطرة".

وحذّر التقرير من أنّ "النتائج قد تكون أسوأ ممّا هو متوقع، وألا تستعيد معدلات النمو عافيتها بشكل سريع".

كما يمكن أن يشهد معدل النمو في الصين، القوّة الاقتصاديّة الكبرى في آسيا، تباطؤاً بنسبة 2.3% هذا العام، في مقابل 6.1% عام 2019، قبل أن ينتعش في العام 2021.

وبحسب التقرير "أحدث الوباء صدمة على مستوى الطلب بسبب بقاء الناس في منازلهم. وانعكس ذلك على مستوى العرض، إذ تعاني الشركات من نقص في اليد العاملة وفي المواد مع انهيار شبكات الإمداد".

يذكر أن عدد المصابين بفيروس كوفيد-19 تخطى أمس الخميس عتبة المليون حول العالم، بينما تجاوز عدد الوفيات الـ52 ألفاً.