رئيس البنك الدولي: نتوقع "ركوداً عالمياً ضخماً" بسبب تفشي كورونا

البنك الدولي يقر خطة مساعدات طارئة قدرها 160 مليار دولار على مدى 15 شهراً لدعم جهود تصدي الدول لتداعيات فيروس كورونا. ورئيس البنك الدولي يقول إن من المتوقع أن تؤدي جائحة كوفيد-19 الآخذة في الانتشار بشكل سريع إلى "ركود عالمي ضخم".

  • من المرجح أن يلحق فيروس كورونا أكبر ضرر بالدول الفقيرة والضعيفة

قال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس إنه من المتوقع أن تؤدي جائحة كوفيد-19 الآخذة في الانتشار بشكل سريع إلى "ركود عالمي ضخم"، مرجحاً أن يلحق أكبر ضرر بالدول الفقيرة والضعيفة.

وأضاف مالباس في منشور على موقع "لينكد إن": "نعتزم الرد بقوة وبشكل واسع ببرامج دعم ولا سيما للدول الفقيرة"، قائلاً إنه يعتزم التحدث قريباً مع زعيمي إثيوبيا وكينيا ودول أخرى.

وأقر البنك الدولي خطة مساعدات طارئة قدرها 160 مليار دولار على مدى 15 شهراً لدعم جهود تصدي الدول لتداعيات فيروس كورونا.

وفي السياق، أعلن البنك في بيان عن أول حزمة تمويل عاجلة للأزمة بتخصيص 1,9 مليار دولار لتمويل مشاريع في 25 بلداً وعمليات جارية في 40 بلداً.

كما قال رئيس البنك الدولي إنه يعمل على تعزيز قدرات تصدي الدول النامية لوباء كوفيد-19، وتقصير فترة الوصول إلى انتعاش اقتصادي واجتماعي".

وكانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قالت إن النمو الاقتصادي قد ينخفض إلى النصف في حال استمرار انتشار فيروس كورونا، ما قد يدفع الإقتصاد العالمي إلى أسوأ حالاته منذ الأزمة المالية العالمية.

وقالت المنظمة إن إجمالي الناتج المحلي العالمي سينمو بنسبة 1.5% فقط في العام 2020، إذا انتشر فيروس كورونا على نطاق أوسع في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية، أي ما يقرب حوالى نصف معدل النمو البالغ 2.9% الذي كانت قد توقعته المجموعة لعام 2020 قبل انتشار الفيروس، الأمر الذي قد يدفع باليابان وأوروبا إلى ركود اقتصادي.

وفي وقت سابق، قال عبد الرضا عباسيان الخبير الاقتصادي في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) ومحللون زراعيون إن عمليات الإغلاق وحمى شراء الأغذية تخوفاً من تفشّي وباء كورونا يمكن أن تتسبب في تضخم أسعار الغذاء عالمياً، على الرغم من وجود إمدادات وفيرة من الحبوب الأساسية والبذور الزيتية في الدول المصدرة الرئيسية.