السعودية: تصريح بوتين حول انسحابنا من صفقة "أوبك+" لا يمت للحقيقة بصلة

مصدران في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يقولان إنه تم تأجيل اجتماع منظمة "أوبك+"، والرئيس الأميركي يلمّح إلى فرض "تعرفة" على النفط السعودي.

  • اجتماع "أوبك+" تأجل إلى 8 أو 9 من نيسان/أبريل الجاري

قال مصدران في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، اليوم السبت، إن الاجتماع الافتراضي الطارئ لـ"أوبك" وحلفائها لن ينعقد يوم الاثنين وسيؤجل على الأرجح إلى 8 أو 9 من نيسان/أبريل الجاري للسماح بمزيد من الوقت للتفاوض بين منتجي النفط حول الحد من إمدادات الخام.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الخارجية فيصل بن فرحان آل سعود قوله، إن التصريح المنسوب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن انسحاب المملكة من صفقة "أوبك+" عارٍ من الصحة جملة وتفصيلاً ولا يمت للحقيقة بصلة.

وتابع: "انسحاب المملكة من الاتفاق غير صحيح بل روسيا هي من خرجت من الاتفاق"، مشيراً إلى أن "موقف المملكة من إنتاج البترول الصخري معروف وأنه جزء مهم من مصادر الطاقة".

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أكد، أمس الجمعة، مع بعض أعضاء الحكومة ورؤساء الشركات الكبرى، أن انسحاب السعودية من اتفاق "أوبك+" يمثل أحد أسباب هبوط أسعار النفط، معتبراً أن هذا هو السبب في تراجع الأسعار فيما السبب الأول "يتمثل بتأثيرات وباء كورونا".

وشدد بوتين على أنه لا بد من خفض إنتاج النفط في الظروف الحالية إلى درجة 10 ملايين برميل يومياً حسب "التقديرات الأولية".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشار، أمس الجمعة، إلى أن بإمكانه النظر دائماً بمسألة فرض تعرفة على نفط السعودية، وذلك في خضم "حرب أسعار النفط" بين المملكة وروسيا خلال الأسابيع الماضية، والتي هوت بأسعار النفط إلى معدلات قياسية.

وفي ملخص صحفي للبيت الأبيض، قال ترامب رداً على سؤال إن كان ينظر بفرض تعرفة على نفط السعودية: "حسنًا، يمكنني دائماً النظر بالأمر، لقد جمعت التعريفات مبلغاً كبيراً من المال لبلدنا. أنا أفرضها (التعرفة) على الصين، وأفرضها على أماكن أخرى، وتفرض دول أخرى تعرفة علينا، وهم يستغلوننا وقد فعلوا ذلك لسنوات عديدة".

وتابع ترامب: "بينهما (السعودية وروسيا) نزاع وهو يلحق الضرر ببقية العالم لأنه يضر بصناعة الطاقة. روسيا تتأذى بشكل سيء لا يمكن تصديقه، والمملكة العربية السعودية تتأذى بشكل سيء لا يصدق. لأن النفط والغاز أساسيان، حيث يحصلون على معظم دخلهم. وهذا سعر مثل أسعار الخمسينيات، حسناً؟ إنه سعر من 1950. إنهم يتأذون بشدة. أعتقد أنهم سيحلون نزاعهم بسرعة كبيرة".

وتجدر الإشارة إلى أن صحيفة "وول ستريت جورنال"، ذكرت أن شركة الحفر الأميركية "Whiting Petroleum Corporation" بدأت إجراءات تسجيل إفلاسها في ظل الهبوط الحاد في أسعار النفط.

وبذلك تكون أول شركة أميركية تعلن بدء إفلاسها في الوقت الحالي بسبب هبوط أسعار الخام.