النفط يرتفع بعد بلوغه أدنى مستوى منذ 18 عاماً ومخزونات أميركا ترتفع

النفط العالمي يرتفع في الأسواق بعد وصوله لأدنى مستوى منذ 18 عاماً، وبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية تظهر زيادة كبيرة في مخزونات الوقود المكرر في الولايات المتحدة.

  • النفط يرتفع بعد بلوغه أدنى مستوى منذ 18 عاماً ومخزونات أميركا ترتفع
    ارتفاع مخزونات الخام الأميركية بأكبر قدر على الإطلاق

ارتفع سعر النفط، اليوم الخميس، عقب خسائر حادة تكبدها في الجلسة السابقة، بفعل آمال بزيادة كبيرة في المخزونات الأميركية. 

ومع صدور بيانات رسمية، أظهرت ارتفاع مخزونات الخام الأميركية بأكبر قدر على الإطلاق، وانخفض خام غرب تكساس، أمس الأربعاء، لأدنى مستوياته منذ شباط/ فبراير 2020، فيما تراجع خام برنت أكثر من ستة بالمئة.

وارتفع خام برنت 36 سنتاً أو 1.3 بالمئة إلى 28.05 دولار للبرميل. كما صعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي عشر سنتات أو 0.5 بالمئة إلى 19.97 دولار.

وتكبح المخاوف بشأن تداعي الطلب المكاسب إذ جرى تداول الخامين القياسيين مرتفعين بأكثر من 2.5 بالمئة في وقت سابق من الجلسة.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أيضاً زيادة كبيرة في مخزونات الوقود المكرر في الولايات المتحدة، على الرغم من أن المصافي تعمل بطاقة تبلغ 69 بالمئة في أنحاء البلاد وهو أدنى مستوى منذ أيلول/ سبتمبر 2008.

وتأتي البيانات بعد تقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية توقعها انخفاض الطلب على النفط 29 مليون برميل يومياً في خلال نيسان/ أبريل الجاري، ليبلغ أدنى مستوى في 25 عاماً، وهو ما يقل قليلاً فحسب عن 30 بالمئة من الطلب العالمي قبل تفشي فيروس كورونا.

ويزيد ذلك الرقم عن تخفيضات الإنتاج الوشيكة، حيث اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون حلفاء من بينهم روسيا، فيما يعرف بمجموعة "أوبك+"،على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يومياً، بينما من المأمول أن تخفض دول أخرى من بينها الولايات المتحدة الإنتاج بمقدار عشرة ملايين برميل يومياً، مما يصل بخفض الإنتاج إلى 20 مليون برميل يومياً.

وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأسبوع الماضي انخفاض الإنتاج الأميركي 470 ألف برميل يومياً.

وفي 12 نيسان/ أبريل رحبت موسكو وواشنطن والرياض بالاتفاق الذي تمّ التوصل إليه لتخفيض سعر النفط، وأكدوا على دعمهم لاتفاق "أوبك+".

وكانت دول أوبك اتفقت على خفض إنتاج النفط بـ9.7 مليون برميل يومياً لشهري أيار/ مايو وحزيران/ يونيو المقبلين.

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أعلن أمس الأربعاء أن "الحجم الحقيقي لما ستخفضه المملكة سيكون أكثر بكثير مما تم الإعلان عنه (9.7 مليون برميل يومياً تقريباً)، وأن إنتاج "أوبك+" فقط سينخفض بمقدار 12.5 مليون برميل يومياً.