فرنسا وألمانيا تقترحان خطة نهوض اقتصادية بقيمة 500 مليار يورو

في إطار مواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد، المفوضية الأوروبية ترحب بالاقتراح الفرنسي الألماني بشأن خطة النهوض التي قدماها.

  • ماكرون وميركل خلال مؤتمر صحافي مشترك عبر الفيديو (أ ف ب)

اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الاثنين، خطة نهوض في أوروبا بقيمة 500 مليار يورو في مواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي تسبب بانكماش غير مسبوق في القارة العجوز.

وجاء في بيان مشترك صادر عن البلدين أنه "دعماً لانتعاش دائم يعيد ويعزز النمو في الاتحاد الاوروبي، تدعم ألمانيا وفرنسا إنشاء صندوق للنمو يكون طموحاً ومؤقتاً ومحدد الهدف" في إطار مشروع الموازنة المقبلة للاتحاد الأوروبي، على أن يكون بقيمة "500 مليار يورو".

هذا ودعا ماكرون في مؤتمر صحافي مع ميركل، أوروبا إلى إعطاء "الأولوية" للتنسيق في القطاع الصحي في ضوء أزمة فيروس كورونا.

وقال ماكرون: "نريد أن نزود أوروبا بمهارات ملموسة جداً على الصعيد الصحي، عبر مخزونات مشتركة من الكمامات والفحوص وقدرات شراء مشتركة ومنسقة للعلاجات واللقاحات، وخطط مشتركة للوقاية من الأوبئة ووسائل مشتركة لإحصاء الحالات".

كما شدد على أن كل ذلك "لم يكن موجوداً البتة ويجب أن يصبح أولويتنا".

من جهتها، رحّبت المفوضية الأوروبية بالاقتراح الفرنسي الألماني بشأن خطة النهوض.

وكانت منظمة الصحة العالمية عقدت اجتماعاً لها اليوم، في دورتها الـ73 بحضور عدد من رؤساء الدول تتقدمهم الصين لتقييم آداء المنظمة تحت إشراف مديرها الحالي تدروس دهانوم خلال جائحة كورونا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال الاجتماع، إنه لا يمكن تعويض منظمة الصحة العالمية، مؤكداً أنها بحاجة إلى موارد أكبر لتقديم الدعم للبلدان النامية.