برميل "برنت" يكسر حاجز الـ34 دولاراً والذهب الأسود يرتفع

مزيج برميل "برنت" يواصل ارتفاعه ويصعد فوق مستوى الـ34 دولاراً. والعقود الآجلة للخام الأميركي تمّ التداول بها عند مستوى 31.85 دولار للبرميل، بزيادة نسبتها 8.22% عن سعر الإغلاق السابق. أما أسعار الذهب الأسود فارتفعت بعد تعافي الطلب على الخام وبعد التراجع الحاد الذي شهدته الشه الماضي.

  • تداول العقود الآجلة لخام "برنت" وصل عند 34.45 دولار للبرميل بارتفاع 6%

واصلت أسعار النفط الارتفاع اليوم الإثنين، حيث صعد مزيج "برنت" فوق مستوى الـ34 دولاراً للبرميل الواحد، مسجلاً بذلك أعلى مستوى له منذ بداية شهر نيسان/ أبريل الماضي.

وجرى تداول العقود الآجلة لخام "برنت"، عند 34.45 دولار للبرميل، بارتفاع نسبته 6% عن سعر التسوية السابق.

في حين تمّ تداول العقود الآجلة للخام الأميركي عند مستوى 31.85 دولار للبرميل، بزيادة نسبتها 8.22% عن سعر الإغلاق السابق، وفقاً لموقع "بلومبرغ" الأميركي.

وجاء ارتفاع أسعار الذهب الأسود وسط مؤشرات على تعافي الطلب على الخام بعد تراجع حاد سجلته الشهر الماضي.

وتلقى أسواق النفط دعماً من تخفيضات الإنتاج التي تنفذها مجموعة "أوبك+"، ومن عودة النشاط الاقتصادي بشكل جزئي في بعض الدول.

كما أن إنتاج النفط في الولايات المتحدة لايزال ينخفض مع تقليص شركات الطاقة الأميركية عدد حفارات النفط والغاز العاملة لأقل مستوى على الإطلاق للأسبوع الثاني على التوالي. وساهم ذلك جزئياً في تهدئة المخاوف من نفاد طاقة التخزين في نقطة تسليم عقد الخام الأميركي في كاشينح بأوكلاهوما.

واستبعد مايكل مكارثي من "سي إم سي ماركتس" بسيدني، أن تتجدد مخاوف طاقة التخزين، وقال إنه "في ظل السحب المفاجئ الذي شهدناه من المخزونات في الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي، يبدو الأمر مستبعداً".

وتراجعت أسعار النفط في 13 أيار/ مايو الجاري مع تخفيف بعض الدول لإجراءات العزل مما قد يؤدي إلى موجة ثانية من فيروس كورونا، وانخفاض العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي.

وكانت 4 مصادر في "أوبك+" قالت إن المنظمة وحلفاءها يريدون الحفاظ على تخفيضات النفط الحالية إلى ما بعد حزيران/ يونيو المقبل ، وهو موعد الاجتماع القادمة لمجموعة "أوبك+"، لتعزيز الأسعار والطلب اللذين تضررا بشدة من جائحة فيروس كورونا.

وذكر مصدر في "أوبك+" لوكالة "رويترز" أن "الوزراء يريدون الحفاظ على نفس تخفيضات إنتاج النفط الحالية التي تبلغ حوالي 10 ملايين برميل يومياً، بعد حزيران/يونيو. هم لا يريدون تقليص حجم التخفيضات.. هذا هو السيناريو الأساسي الذي يجري مناقشته الآن“.