لبنان: حديث عن تحديد تسعيرة رسمية لصرف وبيع الدولار الأميركي

الصرافون في لبنان ينهون إضراباً استمر شهراً بعد التوصل لاتفاق مع الحكومة على تثبيت سعر صرف الدولار.

  • لبنان: حديث عن تحديد تسعيرة رسمية لصرف وبيع الدولار الأميركي
    حدد الصرافون سعراً للشراء والمبيع

خفّض الصرّافون في لبنان اليوم الخميس سعر الصرف المعلن للدولار بواقع 30 ليرة مقارنة مع أسعار أمس الأربعاء، وقالوا إنهم سيشترون الدولار بسعرٍ لا يقل عن 3920 ليرة ويبيعونه بحد أقصى 3970 ليرة.

وانخفضت الليرة نحو 60 بالمئة من سعر الصرف الرسمي البالغ 1507.5 ليرة منذ تشرين الأول/ أكتوبر  في خضم أزمة مالية حادة أصبحت فيها الدولارات شحيحة أكثر من أي وقت مضى.

وأنهى الصرافون في لبنان إضراباً استمر لشهر واحد أمس الأربعاء، وأعلنوا سعراً للشراء بحد أقصى 3950 ليرة لبنانية وسعراً للبيع بحد أقصى 4000 ليرة.

وكان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قد تناول في تصريح له في 28 أيار/مايو الماضي موضوع استقرار سعر صرف الليرة.

وقال خلال مقابلة له مع صحيفة "parismatch" الفرنسية، أن "امتلاك احتياطيات كافية لتمويل الواردات الأساسية إلى البلاد يثبت أننا قمنا بعملنا بطريقة احترافية"، كاشفاً عن "حلول لخفض سعر صرف الدولار نسبة للأسعار التي يقدمها الصيارفة ".

وأوضح سلامة أن "استقرار الليرة في السنوات الماضية كان حجر الزاوية في عملية إعادة بناء الاقتصاد عبر استعادة الثقة في القطاع المالي وجذب رأس المال الأجنبي وبالتالي استقطاب السيولة".

ويعيش لبنان أزمة اقتصادية خانقة، دفع بالمئات إلى معاودة النزول إلى الشوارع، بعد تخفيف القيود والإجراءات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية بسبب تفشي فيروس كورونا، وذلك احتجاجاً على الوضع المعيشي المتردي، وغلاء الأسعار بشكل فاحش.