الولايات المتحدة تتوقع خسارة نصف صادراتها من الغاز الطبيعي

إدارة معلومات الطاقة الأميركية تعلن أن صادرات البلاد من الغاز الطبيعي ستنخفض لأكثر من النصف في الشهر المقبل، وتشير إلى أن هذا الانخفاض من تداعيات جائحة كورونا.

  • تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض ​​صادرات الغاز الطبيعي إلى 3.2 مليار قدم مكعب يومياً خلال تموز/يوليو
    تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض ​​صادرات الغاز الطبيعي إلى 3.2 مليار قدم مكعب يومياً خلال تموز/يوليو

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، التابعة لوزارة الطاقة في الولايات المتحدة الأميركية، أن صادرات البلاد من الغاز الطبيعي ستنخفض بأكثر من النصف في تموز/يوليو المقبل قبل أن تزيد في كل من الأشهر اللاحقة في عام 2020.

وأشارت الإدارة في تقرير إلى أن هذا الانخفاض من تداعيات جائحة كورونا جنباً إلى جنب مع درجات الحرارة الشتوية فوق المتوسط.

وقال التقرير إن صادرات الغاز الطبيعي المسال انخفضت بشكل طفيف فقط من شباط/فبراير حتى نيسان/أبريل، لكنها بدأت في الانخفاض بشكل ملحوظ في أيار/مايو، لافتاً إلى أن انخفاض صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركية، يعكس أيضاً هبوطاً في الأسعار في كل من آسيا وأوروبا إلى مستويات تاريخية خلال الأشهر الأخيرة.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الآن انخفاض ​​إجمالي صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركي إلى 3.2 مليار قدم مكعب يومياً خلال تموز/يوليو 2020، قبل أن يرتفع في الأشهر المتبقية من العام.

ويذكر أنه في كانون الثاني/يناير، تم تحميل 74 شحنة تصدير غاز طبيعي مسال، وبلغ إجمالي صادرات الولايات المتحدة 8.1 مليار قدم مكعب يومياً، وكلاهما مستوى قياسي.

وفي عام 2019، أصبحت الولايات المتحدة ثالث أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، خلف كل من قطر وأستراليا.