"أوبك" والدول الحليفة تستعد لتخفيف تخفيضات النفط

صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقول إن منظمة "أوبك" والدول الحليفة تستعد لتخفيف تخفيضات النفط في ظل بوادر انتعاش بعد قيود فيروس كورونا. 

  • من المقرر أن يجتمع الأعضاء الرئيسيون في
    من المقرر أن يجتمع الأعضاء الرئيسيون في "أوبك" وحلفاؤها يوم الأربعاء لمناقشة الإنتاج الحالي والمستقبلي للمجموعة (رويترز)

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، اليوم الأحد، أن منظمة "أوبك" والدول الحليفة تستعد لتخفيف تخفيضات النفط في ظل بوادر انتعاش بعد قيود فيروس كورونا. 

وقال مسؤولون في المنظمة إن تحالفاً من منتجي النفط بقيادة السعودية يدفع أوبك وحلفائها لزيادة إنتاج النفط بدءاً من آب/ أغسطس المقبل، وسط دلائل على عودة الطلب إلى مستوياته الطبيعية بعد عمليات الإغلاق المرتبطة بالفيروس.

وبحسب الصحيفة، من المقرر أن يجتمع الأعضاء الرئيسيون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا عبر مؤتمر عبر الإنترنت يوم الأربعاء المقبل لمناقشة الإنتاج الحالي والمستقبلي للمجموعة. 

وكانت السعودية قادت، في نيسان/ إبريل، الماضي، دفعة أدت إلى خفض مجموعة المنتجين الـ23 إنتاجها الجماعي بمقدار 9.7 مليون برميل في اليوم، حيث أدى الوباء إلى انهيار الطلب على النفط.

وأعلنت "أوبك" خفض إنتاج النفط خلال شهر أيار/ مايو الماضي، بمقدار 6.3 مليون برميل يومياً على أساس شهري، إلى 24.19 مليون، على خلفية بدء "صفقة أوبك +"، في حين، أن المنظمة قد استوفت شروط اتفاقية خفض إنتاج النفط بنسبة 84 بالمئة.

في الوقت نفسه، تعهدت الدول التي فشلت في الوفاء بالتزاماتها في أيار/ مايو وحزيران/ يونيو بتعويض ذلك خلال الربع، ومن بينها العراق وكازاخستان ونيجيريا وأنغولا والغابون.

يذكر أن اتفاقيات "أوبك +" الجديدة انطلقت في أيار/ مايو الماضي، بخفض إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً لمدة شهرين، وفي 6 حزيران/ يونيو، تم تمديد هذا الحجم إلى تموز/ يوليو.