الرئيس النيجيري يفرض عزل عام على لاغوس بؤرة تفشي كورونا

حالة من الإرباك يعيشها سكان مدينة لاغوس النيجيرية بعد أن تمّ فرض العزل العام عليهم من قبل الرئيس النيجيري، حيث شكلت هذه المدينة بؤرة تفشي كورونا في البلاد.

  • الرئيس النيجيري يفرض عزل عام على لاغوس بؤرة تفشي كورونا
    يقيم في لاغوس بؤرة تفشي كورونا ما لا يقل عن 20 مليون شخص

أعلن الرئيس النيجيري محمد بخاري فرض إجراءات عزل عام لمدة 14 يوماً على لاغوس، أكبر مدينة في أفريقيا جنوب الصحراء، والتي شهدت اندفاعاً كبيراً من الناس اليوم الإثنين، لتخزين المواد الغذائية والإمدادات الأخرى.

وبحسب مرسوم صادر عن الرئيس بخاري، سيتم فرض حظر الحركة في لاغوس والعاصمة أبوجا لمدة أسبوعين ابتداءً من مساء اليوم.

ويقيم في لاغوس، بؤرة تفشي كورونا في نيجيريا، ما لا يقل عن 20 مليون شخص، حيث وتأكدت إصابة 111 شخصاً بالفيروس في المدينة حتى الآن، في حين أن القلق الأساسي للأهالي هو الحصول على ما يكفيهم من طعام وماء.

وأدى مرسوم بخاري للارتباك بين المواطنين من مختلف الأطياف، حيث أمر الرئيس بوقف التنقل وسمح لتجار المواد الغذائية والمرافق الطبية وبعض الشركات الأخرى باستمرار نشاطها. لكن المرسوم لم يذكر ما إذا كان بإمكان الناس مغادرة منازلهم للذهاب إلى مثل هذه الأماكن.

في غضون ذلك، أفاد تقرير أصدرته اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، التابعة للأمم المتحدة، بأن أسبوعين أو ثلاثة أسابيع تفصل القارة الأفريقية عن المرحلة الأسوأ في عاصفة فيروس كورونا المستجد.

واشارت اللجنة إلى أن دول القارة بحاجة إلى خطة تحفيز اقتصادي طارئة بقيمة 100 مليار دولار لتعزيز التدابير الوقائية، ودعم الأنظمة الصحية الهشة بالقارة.