أميركا: حان الوقت لارتداء الجميع أقنعة لمنع تفشي "كورونا"

قد ينقل الشخص المصاب بفيروس كورونا العدوى خلال 48 ساعة قبل ظهور الأعراض عليه إذا ظهرت أساساً.

  • عمال طبيون ينقلون جثث متوفين بمرض كورونا في نيويورك.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية تدرس الآن ما إذا كانت ستوصي بأن يرتدي عدد أكبر من الناس - وربما الجميع - أقنعة في الخارج لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة إنه لأسابيع، قالت المراكز إن المواطنين العاديين في الولايات المتحدة لا يحتاجون لارتداء الكمامات إلا إذا كانوا مرضى ويسعلون أو كانوا يعتنون بشخص مريض. وأضافت أنه الآن، مع تضاعف عدد الحالات في الولايات المتحدة كل ثلاثة أو أربعة أيام ، يبدو أن ذلك قد لا يكون أفضل نصيحة.

فالبيانات الجديدة التي استشهد بها الدكتور روبرت ريدفيلد، مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، تظهر معدلات انتقال للعدوى عالية من الأشخاص المصابين والذين لا يعرفون بعد أنهم مصابون. ويمكن أن يكون الشخص المصاب بفيروس كورونا معدياً لمدة 48 ساعة قبل ظهور الأعراض عليه، هذا إذا ظهرت أساساً. ويمكن أن يقلل وجود قناع على عدد انتقال العدوى من الأشخاص الذين لا يعانون من الأعراض.

لذا فإن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية تدرس الآن ما إذا كانت ستوصي بأن يرتدي عدد أكبر من الناس - ربما الجميع - كمامات في الخارج.

ولا ينبغي أن يكون قناعاً طبياً عالي الجودة من طراز N95 فهذه شحيحة ويجب الحفاظ عليها لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليها، كالأخصائيين الطبيين وغيرهم على الخطوط الأمامية. 

وأشارت الصحيفة إلى أن سبباً واحداً هو تردد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية في النصح بارتداء الجميع للأقنعة كان لتجنب جعل النقص في تلك الأقنعة أسوأ.

ولكن لهذا الغرض، لا تحتاج إلى نوع القناع الطبي، فأقنعة جراحية عادية وحتى أقنعة محلية الصنع ستعمل. ستساعد على إبطاء تفشي الوباء في المجتمع، على الرغم من أنها لا تضمن الحماية الكاملة لمن يرتديها.

وهناك فائدة جانبية هي أن ارتداء أي نوع من القناع، حتى الوشاح أو المنديل، سيقلل من احتمال لمس وجهك - وهو طريق مهم للعدوى.

اصنع قناعك الخاص. هذا ليس صعباً، وقد يكون لديك بالفعل كل ما تحتاجه في المنزل. 

ترجمة: الميادين نت