غوتيريش: فيروس كورونا يهدد الأمن والسلام الدوليين

اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة فيروس كورونا، بالتزامن مع ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس في العالم إلى 94 ألفاً، وعدد الإصابات إلى مليون و600 ألفاً.

  • غوتيريش: الوباء يشكل أيضاً تهديداً كبيراً لصون السلام والأمن الدوليين

اجتمع مجلس الأمن الدولي للمرة الأولى أمس الخميس لمناقشة وباء فيروس كورونا، في الوقت الذي يجد فيه صعوبة للاتفاق على ما إذا كان ينبغي اتخاذ أي تحرك.

وقال الأمين العام للمتحدة أنطونيو غوتيريش للمجلس إن "الوباء يشكّل أيضاً تهديداً كبيراً لصون السلام والأمن الدوليين، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة الاضطرابات الاجتماعية والعنف، مما قد يقوض إلى حد بعيد قدرتنا على مكافحة المرض".

وأضاف "مشاركة مجلس الأمن ستكون حاسمة لتخفيف آثار الجائحة على السلم والأمن. في حقيقة الأمر، أي مؤشر على الوحدة والعزم من المجلس ستمثل الكثير في هذا الوقت العصيب".

وقال مندوب الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون، إنه يجب أن يرفض المجلس أي تحرك للوصم والتسييس، في إشارة إلى وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للفيروس بأنه "صيني".

وقال المندوب الصيني "إن التغلب على هذا التحدي العالمي والتضامن والتعاون والدعم المتبادل والمساعدة هو ما نحتاجه، في حين أن محاولة تحويل جارك إلى كبش فداء ستؤدي إلي طريق مسدود".

فرنسا تسجّل أعلى نسبة وفيات في أوروبا

ويأتي الاجتماع في وقت تجاوزت فيه أعداد الوفيات نتيجة فيروس كورونا حول العالم 94 ألفاً، فيما ناهز عدد الإصابات مليون و600 ألف إصابة.

وسجلّت الولايات المتحدة وحدها 22 ألف إصابة جديدة، ونحو 1500 حالة وفاة، أما جارتها المكسيك فسجلت 260 حالة إصابة ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة في البلاد إلى 3441 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات 194 حالة.

 وفي أوروبا، سجلّت فرنسا أعلى نسبة وفيات بعد وفاة 1341 شخص، بينما بلغ عدد الإصابات بالمجمل 117,749 حالة، إلا أن مدير عام الشؤون الصحية الفرنسية جيروم سالومون، طمأن بأن بلاده ربما تكون قد وصلت إلى نقطة تراجع في أعداد الإصابة.

 وأظهرت بيانات معهد "روبرت كوخ" للأمراض المعدية، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع بواقع 5323 حالة في الساعات الـ 24 الماضية، ليصل إجمالي عدد المصابين إلى 113525 حالة اليوم الجمعة، في ارتفاع لليوم الرابع على التوالي بعد انخفاض استمر عدة أيام.

وكان وزير الصحة الألماني ينس سبان، قد أكد احتمال "العودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية بعد عيد الفصح، إذا تمّ الالتزام بإجراءات التقييد الحالية خلال العطلات"

وسجلّت الصين اليوم 42 حالة إصابة جديدة، بينها 38 حالة تشمل مسافرين من الخارج، مقارنةً مع 63 حالة قبل يوم واحد.