"أمل" جهاز تنفس سوري بالكامل بمواصفات عالمية

رئيس اتحاد غرف الصناعة في سوريا عضو مجلس الشعب فارس الشهابي يقول إن صناعة جهاز التنفس السوري (أمل) أصبح في مرحلة الأسبوع الأخير قبل تسليمه إلى وزارة الصحة من أجل اختباره والإعلان عن نجاحه.

  • جهاز التنفس السوري سيكون مشابهاً في الشكل والمضمون للأجهزة الأجنبية

أعلن رئيس اتحاد غرف الصناعة في سوريا عضو مجلس الشعب فارس الشهابي أن صناعة جهاز التنفس السوري (أمل) أصبح في مرحلة الأسبوع الأخير قبل تسليمه إلى وزارة الصحة من أجل اختباره والإعلان عن نجاحه.

وقال الشهابي عبر صفحته على "فيسبوك" حول الجهاز الذي يتم تصنيعه في سوريا بشكل كامل محلياً وفق المعايير الدولية شكلاً ومضموناً:

“أسميناها (أمل).. و منذ أسبوع واحد فقط كانت "أمل" مجرد فكرة و اليوم أصبحت تمنحنا الأمل و التفاؤل"، مضيفاً  (أمل) تقدم عدة خدمات متميزة و عملها متطور و صناعتها معقدة و نتائج اختباراتها حتى الآن ممتازة.. لكننا قررنا تمديد فحصها أسبوعاً آخر قبل أن نسلمها إلى وزارة الصحة لتجري عليها مزيداً من الاختبارات و الملاحظات قبل اعتمادها أصولاً..، نحن متفائلون جداً بنجاحه".

وكان الشهابي قد أعلن في وقت سابق أن جهاز التنفس السوري سيكون مشابهاً في الشكل والمضمون للأجهزة الأجنبية.

وباشر صناعيون سوريون بتصميم وإنتاج جهاز تنفس منذ أيام بعد الحاجة الماسة التي تتطلبها ظروف مواجهة فيروس كورونا حيث توفي الكثير من الأشخاص في العالم بسبب نقص أجهزة التنفس في المستشفيات حيث يسبب فيروس كورونا ضيقاً في التنفس لأنه يضرب جهاز التنفس لدى الإنسان.