الصحة السورية: شفاء حالة وتسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا

وزارة الصحة السورية تعلن ارتفاع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 25 إصابة، والحكومة السورية تشدد على ضرورة التشدد بتطبيق إجراءات الحظر المفروض في جميع المناطق لتقييد الحركة والحد من التجمعات

  • الصحة السورية: شفاء حالة وتسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا
    الصحة السورية: ارتفاع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 25 إصابة.

أعلنت وزارة الصحة السورية اليوم عن شفاء حالة وتسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 25 إصابة.

وبينت الوزارة في بيان أنه "تم شفاء حالة ليصبح إجمالي الإصابات المسجلة في البلاد حتى الآن 25 إصابة شفي منها 5 حالات".

وكانت وزارة الصحة أعلنت شفاء أربع حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورنا خلال الفترة الماضية فيما توفيت حالتان بالفيروس.

وفي سياق متصل، قرر الفريق الحكومي المعني باستراتيجية التصدي لوباء كورونا تمديد تعليق الدوام في المدارس والجامعات حتى الـ 2 من شهر أيار/مايو القادم.

وكلف الفريق وزارة التربية بتقديم مقترحات خلال 10 أيام لمعالجة واقع الصفوف الانتقالية والتنسيق مع المنظمات المعنية لتحديد موعد إجراء امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية مع الأخذ بالاعتبار أي مستجدات تتعلق بانتشار فيروس كورنا.

ومتابعةً لمعطيات تصاعد الإصابات بفيروس كورونا إقليمياً، أكد الفريق الحكومي خلال إجتماعه اليوم السبت برئاسة عماد خميس، رئيس مجلس الوزراء، ضرورة التشدد بتطبيق إجراءات الحظر المفروض في جميع المناطق لتقييد الحركة والحد من التجمعات التي من شأنها التأثير سلباً على السلامة العامة.

وأعرب الفريق عن تقديره لتعاون المواطنين وإظهارهم درجة عالية من المسؤولية والوعي في التعامل مع إجراءات الحظر، مؤكداً أهمية الإبتعاد ما أمكن عن التجمعات والحد من الزيارات خلال العطل القادمة والإقتصار على الخروج من المنزل لشراء الاحتياجات الأساسية.

كما وافق الفريق الحكومي من حيث المبدأ على تقديم بدل تعطل لكل عامل من العمال المياومين والموسميين وعمال المهن الحرة الذين توقفت أعمالهم نتيجة الإجراءات الاحترازية.

وتقرر خلال الإجتماع الاستمرار بصرف أجور المدرسين الوكلاء والمكلفين بالعمل بنظام الساعات المتوقفين عن العمل خلال فترة تعليق الدوام في المدارس إضافة إلى الاستمرار بصرف أجور العاملين على نظام "البونات" في وزارة الإعلام في ظل إجراءات تخفيض نسبة العاملين في المؤسسات العامة.

كما تم الطلب من وزارة الصحة إتخاذ ما يلزم لضمان تأمين الخدمات الصحية للمواطنين الموجودين في المناطق المعزولة والذين يعانون من أمراض مزمنة تتطلب العلاج خارج هذه المناطق.