إصابات كورونا تتراجع مجدداً في الصين ولا وفيات

بيانات لجنة الصحة الوطنية تقول إن تسعاً من بين حالات الإصابة الجديدة في الصين أمس هي لأشخاص قدموا من الخارج. فيما تعتبر حالياً كل المناطق في إقليم هوباي بوسط البلاد بما يشمل مدينة ووهان، مناطق منخفضة المخاطر.

  • إصابات كورونا تتراجع مجدداً في الصين ولا وفيات
    وصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في بر الصين الرئيسي إلى 82735 حالة

سجلت الصين، اليوم الأحد، 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ولم تسجل أي حالات وفاة، بينما ظلت السلطات على حذرها من احتمال عودة قوية لتفشي المرض. وواصلت مراقبة الوضع في إقليم هيلونغجيانغ بشمال شرق البلاد.

وأصدرت لجنة الصحة الوطنية في البلاد اليوم مذكرة تطلب تطوير القدرات الخاصة بإجراء الفحوص وجودتها في عموم البلاد.

وأظهرت بيانات لجنة الصحة الوطنية أن تسعاً من بين حالات الإصابة الجديدة في الصين أمس هي لأشخاص قدموا من الخارج.

ووصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في بر الصين الرئيسي إلى 82735 حالة، فيما بلغ عدد وفيات الفيروس 4632 وفاة، وذلك حتى 18 نيسان/أبريل.

وشهد إقليم هيلونغجيانغ بشمال شرق الصين ارتفاعاً في عدد المسافرين المصابين القادمين من روسيا خلال الأسابيع القليلة الماضية، ويسعى جاهداً الآن لاحتواء قفزة في عدد الإصابات المحلية.

وسجل هيلونغجيانغ 39 من حالات الإصابة المحلية الجديدة في الأيام العشرة الأخيرة، أي أكثر من 50 بالمئة من الحالات المحلية الجديدة المسجلة في البر الرئيسي خلال الفترة نفسها والبالغ عددها 73.

ومعظم الإصابات لها علاقة بحالة إصابة وافدة من الخارج في مدينة هاربين عاصمة الإقليم. وعاقبت السلطات 18 مسؤولاً في هاربين يوم الجمعة من بينهم نائب رئيس بلدية المدينة.

وللمساعدة في احتواء المرض، تنصح حكومة هيلونغجيانغ على موقعها على الإنترنت بتجنب التجمعات العائلية وتحذر من العدوى في المستشفيات ومن البطء في نقل تقارير التحريات المتعلقة بانتشار المرض.

من جهته، نقل عن وانغ يونغ كانغ نائب حاكم إقليم هيلونغجيانغ قوله إن "أكبر مهمة سياسية حالياً هي منع عودة الوباء وانتشاره".

وتعتبر حالياً كل المناطق في إقليم هوباي بوسط البلاد بما يشمل مدينة ووهان، حيث ظهر المرض للمرة الأولى، مناطق منخفضة المخاطر.

لكن مجلس الدولة الصيني قال على مواقع للتواصل الاجتماعي إن حياً في وسط العاصمة بكين يعتبر حالياً مرتفع المخاطر.

وفي دعوتها لتحسين آليات إجراء الفحوص، قالت لجنة الصحة الوطني إن كل المستشفيات العامة الكبرى تحتاج لأن يكون لديها معامل تحاليل تفي بمعايير معينة، ويمكنها أن تجري فحوص كورونا بشكل مستقل.