"الصحة العالمية" توقف التجارب على عقارين لعلاج كورونا

منظمة الصحة العالمية تعلن إيقاق تجاربها لعلاج المصابين بفيروس كورونا بعقارين أحدهما مخصص لعلاج الملاريا والآخر مخصص لعلاج الإيدز، وتوضح أن العقارين فشلا في الحد من الوفيات.

  • منظمة الصحة العالمية: "هيدروكسي كلوروكين" لا يساهم في الحد من وفيات فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، أنها أوقفت تجاربها لعلاج مرضى فيروس كورونا بعقار الملاريا "هيدروكسي كلوروكين" وعقار الإيدز "لوبينافير/ريتونافير"، بعد أن فشلت في الحد من الوفيات.

وأشارت المنظمة في بيان، إلى تجارب كبيرة تشارك فيها دول عديدة، بالقول إن "النتائج المبدئية للتجارب تظهر أن هيدروكسي كلوروكين ولوبينافير/ريتونافير، لا يساهمان بشيء يذكر في الحد من وفيات مرضى كوفيد-19 الخاضعين للعلاج في المستشفيات"، مضيفةً أن الباحثين "سيوقفون التجارب على الفور".

وأوضحت المنظمة أن "القرار الذي اتخذ بناء على توصية لجنة دولية، لا يسري على دراسات أخرى ترتبط باستخدامهما مع المرضى خارج المستشفيات أو كوقاية".

ويبحث جانب آخر من التجارب، التي تقودها منظمة الصحة، الأثر المحتمل لعقار "ريمديسيفير" الذي تنتجه شركة جيلياد ساينسيز، في علاج مرضى فيروس كورونا.

هذا وأودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقل عن 526,663 شخصاً في العالم منذ أن أعلنت الصين رسمياً ظهوره في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد لوكالة "فرانس برس"، استناداً إلى مصادر رسميّة.

وسُجّلت رسميّاً إصابة أكثر من 11,103,630 شخصاً في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم أكثر من 5,715,100 شخص على الأقل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عبّر أكثر من مرة، عن تأييده لاستخدام "هيدروكسي كلوروكين" في علاج كورونا، معتبراً أن الدواء "لديه فرصة حقيقيّة لإحداث تغيير كبير في تاريخ الطب"، وهذا ما عاد وأكد عليه الرئيس البرازيلي اليميني جايير بولسونارو.