بكين تعلن عن صفر إصابات بكورونا منذ ظهور البؤرة الجديدة

السلطات الصينية تحقق في أسباب ظهور البؤرة الأخيرة من فيروس كورونا، بعد ظهوره على لوحات تقطيع سمك السلمون في سوق شينفادي في حزيران/ يونيو الماضي.

  • موظف يقوم بتوزيع الأوراق على الطلاب أثناء إجرائهم امتحان الدخول للجامعة الوطنية (أ ف ب)
    موظف يقوم بتوزيع الأوراق على الطلاب أثناء إجرائهم امتحان الدخول للجامعة الوطنية (أ ف ب)

أعلنت بكين، اليوم الثلاثاء، عدم تسجيل إصابات جديدة للمرة الأولى منذ ظهور بؤرة جديدة في العاصمة الصينية في حزيران/ يونيو الماضي والتي أثارت مخاوف من موجة ثانية من الوباء. وكان أصيب 335 شخصاً منذ ظهور بؤرة في سوق شينفادي للمبيعات بالجملة في مطلع حزيران/ يونيو.

يأتي ذلك فيما بدأ ملايين من طلاب الثانوية العامة في العاصمة ومختلف مدن البلاد امتحاناتهم التي تحدد نتائجها دخولهم الكليات الوطنية المختلفة.

كذلك، أعلنت لجنة الصحة في بكين أنها رصدت حالة واحدة لشخص لا تظهر عليه عوارض المرض أمس الاثنين، لم تدرجه الصين ضمن الحالات التي تحصيها.

ولا تزال السلطات الصينية تحقق في أسباب ظهور البؤرة الأخيرة بعدما رصد فيروس كورونا المستجد على لوحات تقطيع سمك السلمون في سوق شينفادي، ما تسبب بحظر على بعض الواردات وقيود مراقبة إضافية على مزودي المواد الغذائية المستوردة.

وأجرت حكومة بكين فحوص الكشف عن الفيروس على أكثر من 11 مليون شخص منذ 11 حزيران/ يونيو الماضي، أي نحو نصف عدد السكان.

كما تم تخفيف الإغلاق في مواقع معينة في الأيام الماضية حيث سمح للأشخاص الذين يقيمون في مناطق تعتبر "منخفضة المخاطر" بالتنقل بحرية مجدداً.

وقالت بانغ شينغهو نائبة مدير مركز المدينة لمراقبة الأمراض للصحافيين إن الوضع الوبائي "مستقر ويتحسن". لكنّها أشارت إلى أن "عدم زيادة الإصابات لا يعني زوال الخطر".

وتابعت أنّ السلطات "لا يمكنها استبعاد إمكان انتقال محلي جديد للإصابات خلال الأسبوع المقبل".

وتمكنت الصين من السيطرة على انتشار الوباء الى حد كبير قبل رصد البؤرة الجديدة الشهر الماضي. لكنّها فرضت مذاك أيضاً إغلاقاً طاول نحو نصف مليون شخص في مقاطعة هوباي لاحتواء بؤرة جديدة هناك.

واتخذت السلطات التدابير الصارمة نفسها التي سبق أن اتخذتها في ووهان بؤرة انتشار الفيروس.