كيف استفادت الدلافين الحدباء من جائحة كورونا؟

عدد الدلافين الحدباء التي تعيش في المحيطين الهندي والهادىء يزداد بعد أن كانت مهددة بالانقراض بسبب العبّارات السريعة والتي طالها الحظر بفعل جائحة كورونا.

  • عالمة البحار: أعداد الدلافين في تلك المنطقة ازدادت بنسبة تصل إلى 30% منذ آذار/ مارس
    عالمة بحار: أعداد الدلافين في تلك المنطقة ازدادت بنسبة تصل إلى 30% منذ آذار/ مارس

قال علماء البحار إن عدد الدلافين الحدباء التي تعيش في المحيطين الهندي والهادىء، والتي شوهدت حول هونج كونج، ازداد بعد توقف حركة العبّارات السريعة نتيجة إجراءات الحظر المفروضة بسبب فيروس كورونا، ما أدى إلى عودة تلك الأنواع من الدلافين، المعرّضة لخطر الانقراض.

وقالت عالمة البحار بجامعة سانت أندروز ليندسي بورترإن "إن هذه الثدييات المعروفة أيضاً باسم الدلافين البيضاء الصينية، والدلافين الوردية، بدأت بالعودة إلى أجزاء من دلتا نهر بيرل، التي كانت تتحاشاها بسبب تلك العبارات التي تربط هونج كونج ومكاو".

وأضافت، بورتر التي تدرس الدلافين منذ 30 عاماً، أن "أعداد الدلافين في تلك المنطقة ازدادت بنسبة تصل إلى 30 في المئة منذ آذار/ مارس، بعد تعليق حركة العبارات، ما أتاح للعلماء فرصة نادرة لدراسة كيفية تأثير الضوضاء تحت الماء على سلوكها".

وقالت إن "البحث أشار إلى أن الدلافين تكيّفت بأسرع مما كان متوقعاً مع البيئة الهادئة, ومن المرجّح أن يزداد عددها اكثر عند غياب هذه الضغوط".