المشاط: أجلّنا العديد من الضربات الاستراتيجية حرصاً على السلام

رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن يؤكد خلال لقائه المبعوث الأممي مارتن غريفيث الالتزام بمبادرة إعلان وقف استهداف الأراضي السعودية مقابل وقف العدوان ورفع الحصار، وإطلاق سراح المئات من الأسرى من جانب واحد.

المشاط: أجلّنا العديد من الضربات الاستراتيجية حرصاً على السلام

قال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط إن القوات المسلحة أوقفت العديد من الضربات الاستراتيجية التي لا تقل عن ضربة أرامكو حجماً وتأثيراً حرصاً على السلام، متوعداً التحالف السعودي بضربات موجعة إذا لم يلتزم بالمبادرة الأخيرة.

المشاط وخلال لقائه المبعوث الأممي مارتن غريفيث أكّد الالتزام بمبادرة إعلان وقف استهداف الأراضي السعودية مقابل وقف العدوان ورفع الحصار، وإطلاق سراح المئات من الأسرى من جانب واحد.

كما اتَّهم التحالف بعدم تقديم أي ترجمة على أرض الواقع وبتصعيد أعمال القرصنة، واحتجاز السفن الغذائيّة والنفطيّة.

كذلك أشار الى أن إغلاق مطار صنعاء الدولي يضاعف من معاناة اليمنيين، محذراً من أن الحصار الذي تتعرض له الدريهمي في الحديدة يحرم سكانها من الغذاء والدواء.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث قد أشاد بمبادرة القوات المسلحة اليمنية للإفراج عن الأسرى.

بيان لمكتب المبعوث الأممي أشار إلى أن إطلاق سراح المحتجزين الأحادي الجانب هو مبادرة تساعد على تهيئة بيئة مؤاتية وعلى بناء الثقة لاستئناف عملية السلام في اليمن معرباً عن أمله في أن يحفز ذلك الأطراف على تجديد التزامهم بتبادل الأسرى والمحتجزين وفقاً لاتفاق ستوكهولم.