"إجراءات انتقامية" ستفرض على واشنطن إذا طبقت عقوبات على المنتجات الأوروبية

الناطقة باسم الحكومة الفرنسية تتأسف من خوض الاتحاد الأوروبي هذه الحرب مع الولايات المتحدة قائلة إنه "عندما نحارب لا نملك فرصاً كبيرة لزيادة جماعية للنمو".

الناطقة باسم الحكومة الفرنسية سيبيت ندياي خلال مغادرتها قصر الإيليزيه بعد اجتماع الحكومة اليوم /

أكدت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية سيبيت ندياي اليوم الخميس أن "إجراءات انتقامية ستفرض بالتأكيد على الولايات المتحدة بالتشاور مع الإتحاد الأوروبي"، في حال طبّقت واشنطن خلال تشرين الأول/ أكتوبر عقوباتها على منتجات أوروبية.

ولفتت ندياي في تصريح صحفي إلى تكرارهم الدائم أمام منظمة التجارة العالمية أهمية التوصل إلى حلول وديّة بدلاً من خوض نزاعات تجارية. 

الناطقة باسم الحكومة الفرنسية تأسفت من خوض الاتحاد الأوروبي هذه الحرب مع الولايات المتحدة، لأنه "عندما نحارب لا نملك فرصاً كبيرة لزيادة جماعية للنمو"، مؤكدةً أن هذا الوضع "لا يجلب شيئاً لأحد".

ورفضت ندياي الاجابة عن سؤال عمّا يمكن أن تكون عليه هذه الإجراءات، موضحةً أنّه "في هذه المرحلة نواجه تهديدات من الأميركيين، لكنها لم تنفذ بعد". 

ندياي دعت إلى "النقاش قبل الوصول إلى هذه المرحلة، ويمكن إنجاز الكثير خلال عشرة أيام". 

يذكر أنّ الولايات المتحدة أعلنت أمس الأربعاء أنها ستفرض رسوماً جمركية على سلع أوروبية بقيمة 7.5 مليارات دولار، بعدما أجازت منظمة التجارة العالمية لواشنطن المضي قدماً في خطوتها رداً على دعم الاتحاد الأوروبي شركة "إيرباص" لصناعة الطائرات.

وقال مسؤول في مكتب الممثل التجاري الأميركي إن الولايات المتحدة ستفرض رسوماً عقابية على الاتحاد الأوروبي اعتباراً من 18 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.