الرئيس العراقي: لم نعد متأكّدين من إمكانية الاعتماد على أميركا كحليف

الرئيس العراقي لا يستبعد أن يدفع انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة إلى إعادة بناء العلاقات بطريقة مغايرة مع كلّ من روسيا وإيران.

الرئيس العراقي: حلفاء أميركا قلقون بشأن الاعتماد على واشنطن

صرّح الرئيس العراقي برهم صالح خلال مقابلة أجراها مع موقع "أكسيوس" الإخباري الأسبوع الماضي ونشرت اليوم الإثنين، أن العراق يثمّن علاقاته مع الولايات المتحدة التي تمتد لـ 16 عاماً، لكن سياسات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجعل الأمر صعباً، معتبراً أن القوة الحالية للولايات المتحدة توضع محل شك بطريقة جادة للغاية، وحلفاء أميركا قلقون بشأن الاعتماد على واشنطن.

الرئيس العراقي قال إن الولايات المتحدة حليف مهم وشريك لكن اليوم لم يعد متأكّداً من إمكانية الاعتماد على الولايات المتحدة كـ "حليف"، معتبراً أن العراق قد يكون مستعدّاً لإعادة التفكير في علاقاته مع دول أخرى بما في ذلك روسيا وإيران. 
وأفاد الموقع الذي أجرى المقابلة بأن الرئيس العراقي كرر استخدام كلمات "إعادة الضبط" أو "إعادة التفكير" عند وصف نهج العلاقات العراقية الأميركية، كما لم يستبعد أن يدفع انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة إلى إعادة بناء العلاقات بطريقة مغايرة مع كلّ من روسيا وإيران. 

وأبدى الرئيس العراقي مخاوفه مما حصل في شمال سوريا والانسحاب الأميركي وكيف ترك الكرد لمواجهة الأمر وحدهم، كما عبّر برهم صالح عن القلق من اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران، محذراً من أن هذه الحرب ستؤدي إلى "كارثة على الجميع".

ويشهد العراق تظاهرات مطلبية وتحركات احتجاجية ضدّ الفساد في بغداد وعدد من المحافظات العراقية، وواشنطن تدعو الأطراف العراقية إلى رفض العنف خلال الاحتجاجات.