تظاهرة أمام السفارة الأميركية شمال بيروت تنديداً بدور واشنطن في تعميق الأزمة الاقتصادية

متظاهرون ينظّمون وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية في عوكر شمال العاصمة بيروت تنديداً بدور واشنطن في تعميق الأزمة الاقتصادية، وتنديداً بمواقف السفير الأميركي السابق جيفري فيلتمان الذي وصفوه بسفير الفتنة.

 

  • تظاهرة أمام السفارة الأميركية شمال بيروت تنديداً بدور  واشنطن في تعميق الأزمة الاقتصادية
    تظاهرة أمام السفارة الأميركية في عوكر احتجاجاً على التدخلات الأميركية في لبنان

 

نظمت صباح اليوم الأحد تظاهرة أمام السفارة الأميركية في منطقة عوكر شمال العاصمة بيروت وسط حضور أمني مكثف.

بيان الدعوة إلى التظاهرة  كان قد أكد أن هذا التحرك يأتي رفضاً للتدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية، وأبرزها الأميركي، إضافة إلى التنديد بدور الولايات المتحدة الفاعل في تعميق الأزمة الاقتصادية اللبنانية.

يذكر أن السفير السابق في لبنان جيفري فيلتمان حاول تحريض الشعب والجيش اللبنانيين على حزب الله في محاولة ابتزاز واضحة بربط الدعم الأميركي للجيش والدعم الدولي لاقتصاد لبنان، بعزل الحزب ورفض سياساته داخل الحكومة، وخصوصاً المتعلقة بخيار المقاومة.

وقدم فيلتمان تحليله للوضع في لبنان إثر الاحتجاجات الشعبية التي بدأت قبل 38 يوماً، أمام اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا والإرهاب الدولي، التابعة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، في جلسة بعنوان "ما هو التالي للبنان؟ دراسة تداعيات الاحتجاجات الحالية".

وخلال الوقفة الاحتجاجية رفع أحد المتظاهرين العلم الفلسطيني وعلقه على سياج التعزيزات الأمنية حول السفارة الأميركية. كما أحرق المتظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي أمام مبنى السفارة.

وتصدّر هاشتاغ #عوكر  وهاشتاغ  #السفارة _الأميركية و  #tojeffreyfeltman  مواقع التواصل الاجتماعي اليوم.

وكان هاشتاغ #فيلتمان_سفير_الفتنه قد تصدر قبل يومين مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، واعتبر المغرّدون أن التدخل الأميركي في شؤون لبنان مرفوض كلياً، مؤكّدين أن أصعب ما قامت به أميركا هو أنها "استخدمت الغطاء المعيشي الصعب لتنفيذ أهدافها خلف المطالب المحقّة".