لبنان: هدوء بعد صدامات ليلية بسبب قطع الطرقات أدّت إلى سقوط ضحيتين على طريق الجنوب

سقوط ضحيتين على طريق الجنوب بيروت بعد اصطدام سيارتهما بعامود إنارة وضعه المحتجون لقطع الطريق، والموفد البريطاني يلفت بعد لقاء الرئيس اللبناني أن بلاده تدعم تأليف حكومةٍ جديدةٍ من دون أن يعني ذلك تدخلاً في الشؤون الداخلية اللبنانية.

  • لبنان: هدوء بعد صدامات ليلية بسبب قطع الطرقات أدّت إلى سقوط ضحيتين على طريق الجنوب
    قطع طرق في مناطق مختلفة من لبنان

 أجرى الرئيس اللبناني العماد ميشال عون محادثاتٍ مع المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الخارجية البْريطانية السفير ريتشارد مور.

وعرض عون لمور الذي التقى في وقتٍ لاحق الرؤساء الثلاثة، الأوضاع في لبنان ولا سيما منطلقات الازْمة الراهنة والإمكانات المطروحة لحلها، كما تطرق إلى موضوع النزوح السوري.

 بدوره، لفت الموفد البريطاني إلى أن بلاده تدعم تأليف حكومةٍ جديدةٍ من دون أن يعني ذلك تدخلاً في الشؤون الداخلية اللبنانية، مؤكدا التزام بلاده بمساعدة لبنان ودعم شرعيته الدستورية.

كما اطلّع الرئيس عون على الاجتماع الذي عقد في باريس والذي خصص في جانبٍ منه لعرض الوضع في لبنان وسبل مساعدته.

وصباح اليوم الإثنين، قطع متظاهرون من الحراك الشعبي عدداً من الطرق في مناطق مختلفة من لبنان.

وقد شهد جسر الرينغ  وسط العاصمة بيروت توتراً بين المتظاهرين والأهالي المطالبين بفتح الطريق الذي يربط شطري العاصمة بيروت وتدخل على إثرها الجيش اللبناني.

إلى ذلك، برزت دعوات من المتظاهرين إلى اضراب عام اليوم وإلى قطع الطرق، بسبب عدم الدعوة إلى استشارات نيابية تمهيداً لتأليف الحكومة.

واستشهد فجر اليوم مواطنان (اثنان)، وأصيب عدد آخر بجراح جرّاء رشق متظاهرين سيارتهم بالحجارة في محلة الجية، أثناء توجههم من الجنوب إلى العاصمة بيروت.

وفي التفاصيل، أن السائق فقد السيطرة واصطدامه بعامود للإنارة استخدمه محتجون لقطع الطريق السريع الرابط بين بيروت ومنطقة الجنوب.

 كما أوقفت وحدات الجيش فجر اليوم ٩ أشخاص في منطقة جل الديب.

من جهته، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري إن "ما حصل على طرقات الوطن بالأمس مدان بكل المقاييس، سواء في وسط العاصمة أو على الشريان الرئيسي الذي يربط العاصمة بجنوب الجنوب حيث تعمدت لقمة العيش بالدم فسقط الشهيدان حسين شلهوب وسناء الجندي".

حزب الله: الجريمة نجمت عن اعتداءات ميليشياوية نفذها قطّاع الطرق يمارسون أبشع أساليب الإذلال بحق المواطنين

هذا واستنكر حزب الله الجريمة التي وقعت على أوتوستراد الجية وأدت الى استشهاد مواطنين قضيا احتراقاً داخل السيّارة.

ولفت حزب الله في بيان له إلى ان الجريمة نجمت عن اعتداءات ميليشياوية نفذها "قطّاع الطرق يمارسون أبشع أساليب الإذلال بحق المواطنين".

كما اعتبر الحزب أن هذا الاعتداء "الآثم" الذي استهدف الشهيدين اعتداء على كل اللبنانيين وتهديد للسلم الأهلي، داعياً الجميع إلى تحمل المسؤولية الكاملة وكشف هذه الجريمة الإرهابية ومعاقبة المعتدين.