الأمم المتحدة تفشل باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية

مراسل الميادين في جنيف يفيد بأن الأمم المتحدة فشلت باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بسبب الخلافات حول جدول الأعمال، رغم وصول الوفود السورية الثلاثة إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لبدء الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة.

  • الأمم المتحدة تفشل باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية
    الأمم المتحدة تفشل باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بسبب الخلافات حول جدول الأعمال

 

أفاد مراسل الميادين في جنيف بأن الأمم المتحدة فشلت باستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بسبب الخلافات حول جدول الأعمال.

وكانت الوفود السورية الثلاثة والتي تتألف من 150 عضواً يمثلون الدولة السورية والمعارضة والمجتمع المدني بالتساوي، قد وصلت إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف، استعداداً لبدء الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية.

ووفق مراسلنا، فإن وفد المعارضة ضم 14 عضواً بدل 15 بعد قرار هيئة التفاوض فصل ممثّل منصّة موسكو مهند دليقان.

وكان من المقرر أن تبدأ اليوم الإثنين اللجنة المصغّرة المنبثقة عن الهيئة الموسّعة للجنة مناقشة الدستور جولتها الثانية، ضمن جلسات مغلقة بعيدة عن الإعلام.

 المبعوث الخاص للأمم المتحدةغير بيدرسون  كان قد أعرب عن تفاؤله بمفاوضات اللجنة الدستورية السورية، وقال إن الجولة الأولى التي دامت نحو أسبوعين، كانت مكثفة وناجحة إلا أن ما توصلت إليه غير كافٍ، حيث ناقشت اللجنة في جولتها الأولى العديد من القضايا المهمة، بما في ذلك وحدة سوريا، إضافة إلى مواصلة مكافحة الإرهاب.

وانطلقت في 30 تشرين الأول/أكتوبر أعمال اللجنة الدستورية التي من المفترض أن تمهد لعملية سياسية واسعة في سوريا، برعاية الأمم المتحدة ورئاسة أحمد كزبري عن الوفد الحكومي، وهادي البحرة عن المعارضة.

ونشرت الميادين في أيلول/سبتمبر الماضي خارطة طريق عمل اللجنة الدستورية السورية، بعد أن حصلت على نسخة من الرسالة الموجهة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى رئيس مجلس الأمن الدولي حول المعايير والعناصر الأساسية والمرجعية الخاصة بالاختصاصات والقواعد الإجرائية الأساسية لإنشاء اللجنة الدستورية بقيادة سورية، على أن تيسّر عملها الأمم المتحدة في جنيف.