تقرير للأمن العراقي: تحذير من مثيري الفتن و"الطرف الثالث"

القوى الأمنية العراقية، ترفع تقريراً يتضمن تقديرات ومعلومات إلى المسؤولين العراقيين، ويؤكد أن استثماراً لمرحلة ما بعد التظاهرات قد بدأ.

  • تقرير للأمن العراقي: تحذير من مثيري الفتن و"الطرف الثالث"
    الأمن العراقي يحذّر من مثيري الفتن

رفعت القوى الأمنية العراقية تقريراً يتضمن تقديرات ومعلومات إلى المسؤولين العراقيين، ويؤكد أن استثماراً لمرحلة ما بعد التظاهرات قد بدأ فعلاً.

ويضيف التقرير أن "العدو يخطط لاستغلال المظاهرات في المرحلة القادمة. حيث سيكون التحدي الأخطر، للاستخبارات العسكرية العراقية، رصد الطرف الثالث في المظاهرات، وهم من أتباع ومقلدي رجل الدين، محمود الصرخي، الذي يتمركز أتباعه في محافظتي الديوانية والمثنى".

ويأتي هذا في وقتٍ تستمر فيه التظاهرات والمواجهات في المدن والمناطق العراقية، ويعتقد المنظمون والمنسقون لتظاهرات، ذي قار، أن محاولات التفاعل والدعم والإسناد تتم من خارج المحافظة. وأن الصرخي يهدف إلى إحداث اشتباكات بين الأمن العراقي والمتظاهرين.

وطالب المتظاهرون الأمن العراقي بإغلاق مداخل محافظة، ذي قار، أمام أي حشود داعمة ومتضامنة من خارج المحافظة، لقطع الطريق على مثيري الفتنة.