حملة تبون تعلن فوزه بالأغلبية في الانتخابات الرئاسية الجزائرية

حملة المرشح للرئاسة الجزائرية عبد المجيد تبون تعلن فوزه بالانتخابات بنسبة 64% من الأصوات المعبر عنها. والهيئة الوطنية المستقلّة للانتخابات تتحدث عن أنّ نسبة الاقتراع في الانتخابات بلغت 41.14%. 

  • حملة تبون تعلن فوزه بالأغلبية في الانتخابات الرئاسية الجزائرية
    المرشح عبد المجيد تبون يدلي بصوته أمس (أ.ف.ب)

 

أعلنت مديرية حملة المترشح عبد المجيد تبون فوز مرشحها بالأغلبية في الانتخابات الرئاسية.

وأوضح محمد لعقاب المدير الإعلامي لحملة المترشح تبون، أن مرشحهم قد فاز بنسبة 64% من الأصوات المعبر عنها. وكشف أن المترشح عبد المجيد تبون تمكن من حصد الأصوات بنسبة 50% عبر 35 ولاية.  

وكانت الهيئة الوطنية المستقلّة للانتخابات قد أعلنت أن نسبة الاقتراع في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس بلغت 41.14% فيما يتوقّع أن تُعلن لجنة الانتخابات النتائج الرسمية اليوم. 

وأدلى الجزائريون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأولى بعد تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عقب احتجاجات ضد ترشحه لرئاسة خامسة. 

وزير الخارجية الجزائريّ صبري بوقادوم، أكد أنّ "السلطات ستُقاضي كل من اعتدى على أبناء الجالية أثناءَ تأدية واجبهم الانتخابيّ". 

في سياق متصل، شهدت العاصمة الجزائرية تظاهرةً للمعارضين للانتخابات الرئاسية. 

وطالب المحتجّون بمقاطعة التصويت الذي وصفوه بـ"المسرحية".  

 كذلك شارك محتجّون في مسيرات بمنطقة القبائل، حيث أُغلقت بعض مراكز الاقتراع، بحسب شهود. 

ناشطون جزائريون مقاطعون للانتخابات، تفاعلوا على "تويتر" باستخدام وسميّ #تسقط_إنتخابات_12_ديسمبر و#تسقط_انتخابات_العصابات، مشددين على استمرار تحركاتهم ضد من يعتبرون أنّهم أتباع النظام السابق ومنتفعين منه.

الناشطون تحدثوا عن مقاطعة 9 مليون جزائري من أصل 24 ناخب للانتخابات، معترضين على تقدم تبون في النتائج، وداعين إلى التظاهر اليوم في الجمعة الـ43 من الاحتجاجات.

وتنافس في الانتخابات 5 مرشحين هم رئيسا الوزراء السابقان عبد المجيد تبون وعلي بن فليس، الوزير السابق عز الدين ميهوبي، رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة.