طرفا النزاع في جنوب السودان يتفقان على تشكيل حكومة بغضون شهرين

رئيس جنوب السودان سيلفا كير، يعلن التوصل إلى اتفاق مع المعارضة على تشكيل حكومة وحدة، في وقت يواجه الطرفان انتقادات دولية جراء تعثر محادثات السلام السابقة.

 

  • طرفا النزاع في جنوب السودان يتفقان على تشكيل حكومة بغضون شهرين
    رئيس جنوب السودان سلفا كير يلتقي زعيم المعارضة رياك مشار في جوبا (أ.ف.ب)

 

أعلن رئيس جنوب السودان سيلفا كير، اليوم الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق مع زعيم المعارضة رياك مشار، على تشكيل حكومة وحدة وطنية بحلول مهلة شباط/فبراير النهائية، وفي أعقاب مباحثاتهما في العاصمة جوبا، قال كير إنّه "اتفق مع مشار على عدم تجاوز المهلة الجديدة".

وأضاف "قلنا إنه بعد مرور 100 يوم علينا تشكيل الحكومة"، في إشارة إلى التمديد الذي مُنح لهما بعدما فشلا بالالتزام بالمهلة السابقة المحددة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان كير ومشار وقّعا اتفاقاً لوقف إطلاق النار في أيلول/سبتمبر عام 2018 في أثيوبيا.

ونص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية في 12 أيار/مايو من العام الجاري كحد أقصى، لكنهما عجزا عن تحقيق ذلك، ليتم تمديد المهلة 6 أشهر إضافية حتى 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وانتهت المهلة الثانية دون تشكيل حكومة الوحدة، ما دفع دول المنطقة التي ترعى عملية التهدئة إلى منحهما مئة يوم إضافية للتوصل إلى اتفاق حول الحكومة، في وقت يواجه الطرفان انتقادات دولية جراء تعثر محادثات السلام.

وغرقت دولة جنوب السودان التي انفصلت عن السودان عام 2011، في حرب أهلية في كانون الأول/ديسمبر عام 2013 إثر اتهام رئيسها كير، وهو من قبائل الدينكا، نائبه السابق مشار، وهو من قبائل النوير، بتدبير انقلاب عليه.

وأدى الصراع إلى مقتل نحو 400 ألف شخص، ودفع أكثر من أربعة ملايين، أي ما يوازي ثلث سكان جنوب السودان، إلى النزوح.

وبينما عجزت عدة اتفاقات سلام وجهود وساطة لتأمين سلام مستمر لأحدث دول العالم، فإن اتفاق السلام الموقع عام 2018 أسفر عن تراجع كبير في الأعمال القتالية، من دون أن تتوقف نهائياً.