عباس: لن نقبل إطلاقاً أن ينتخب أهل القدس إلاّ فيها

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يؤكد أنه "دون أن ينتخب أهل القدس في قلب القدس وليس في ضواحيها، لا انتخابات مهما كانت الضغوط التي ستمارس علينا"، والأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي يكر القول إن الأجهزة الإسرائيلية تمارس التعذيب على الأسرى، لكن التعذيب لم ولن يكسر إرادة الكفاح والصمود لدى الفلسطينيين.

 

  • عباس: لن نقبل إطلاقاً أن ينتخب أهل القدس إلاّ فيها
    عباس: ليعلم القاصي والداني أن كثيرين ضغطوا علينا من أجل صفقة العصر

 

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه "دون أن ينتخب أهل القدس في قلب القدس وليس في ضواحيها، لا انتخابات مهما كانت الضغوط التي ستمارس علينا".

جاء ذلك في كلمة عباس بمستهل اجتماع المجلس الثوري لحركة "فتح"، مساء اليوم الأربعاء، في دورته السابعة "دورة الخيار الشعبي الديمقراطي والمقاومة الشعبية للتصدي للمخططات الصهيوأميركية"، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله.

وقال : "لن نقبل إطلاقاً أن ينتخب أهل القدس إلا في القدس"، مشدداً على "أنه لا أحد يستطيع أن يضغط علينا في هذا الموضوع أو غيره، لن نسمح ولن نقبل إطلاقا ً أن تأتينا ضغوط من هنا أو هناك".

وأردف قائلاً: "بدون إجراء الانتخابات في القدس لن تجري الانتخابات"، مشددا على "أننا جادون في الوصول إلى الانتخابات لأننا مؤمنون بها، ونريد أن تجرى هذه الانتخابات لأن آخر انتخابات جرت لدينا عام 2006، ولذلك يجب أن نجريها ولكن ليس بأي ثمن"..

وأضاف: "قمنا بتكليف رئيس لجنة الانتخابات المركزية د. حنا ناصر، وقد قام بالاتصال بجميع الفصائل الفلسطينية، وجميعها وافقت على الانتخابات، وبقي علينا أن نحصل على موافقة لإجراء الانتخابات في القدس، لذلك أرسلنا رسالة إلى الإسرائيليين ولم يأتنا الجواب بعد".

وتابع عباس: "طلبنا من كثير من الدول أن تتحدث معهم ولم يأتنا جواب بعد".

وقال: "هناك البعض يقولون أصدروا مرسوماً، نصدر مرسوماً من أجل ماذا؟ من أجل الضغط على "إسرائيل"، إفرض أن "إسرائيل" لم تقبل بإجراء الانتخابات داخل مدينة القدس، ماذا سنفعل بالمرسوم؟ هل نتراجع أو في هذه اللحظة عندما نصدر مرسوما تبدأ الضغوط علينا إقبلوا بهذا، واقبلوا بتلك، إقبلوا بهذا الموضوع، لن نقبل إطلاقا".

و تابع: "ليعلم القاصي والداني أن كثيرين ضغطوا علينا من أجل صفقة العصر، وقالوا انتظروا لتخرج صفقة العصر، لو انتظرنا اليوم ماذا كانت النتيجة؟ قلنا من اليوم الأول لا لصفقة العصر، ونحن نعرف ثمن هذه اللا، ولكن اللا مقابل الوطن مقابل القدس، إذا أردنا أن نفرط في القدس ممكن أن نقول نعم وهذا لن يحصل".

البرغوثي:  التعذيب لم ولن يكسر إرادة الكفاح والصمود لدى الفلسطينيين

بدوره، قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إن الأجهزة الإسرائيلية تمارس التعذيب على الأسرى، كاشفاً أن وسائل الإعلام الإسرائيلية أكدت أن جسد الأسير العرابيد انهار نتيجة التعذيب العنيف.

البرغوثي طالب بحملة عالمية لفضح الممارسات الإسرائيلية واخضاع مرتكبي التعذيب للمحاكمة والملاحق الدولية، مشدداً على أن التعذيب لم ولن يكسر إرادة الكفاح والصمود لدى الفلسطينيين.