المعلّم: اجتماعاتنا مع الجانب التركي لم تكن مجدية

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يكشف أن اجتماعات عقدت في السابق بين وفود سورية وتركية، لكنها لم تكن مفيدة، مؤكداً على ضرورة التفكير في جدواها في ظل الاحتلال التركي للأراضي السورية، ومتحدث باسم الرئاسة التركية يقول إن روسيا أبلغت تركيا بأنها ستحاول وقف الهجمات في إدلب.

 

  • المعلّم: اجتماعاتنا مع الجانب التركي لم تكن مجدية
    المعلم: اتفاق سوتشي فشل شمال غرب سوريا لأن أنقرة لم تنفذ التزاماتها

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، إن اجتماعات عقدت في السابق بين وفود سورية وتركية، لكنها لم تكن مفيدة، مؤكدا على ضرورة التفكير في جدواها في ظل الاحتلال التركي للأراضي السورية.

وأكد المعلم لـRT أنه "لا رابط" بين زيارته إلى روسيا والعمليات العسكرية على الأرض، مضيفا أن هذه العمليات جزء من الموقف السوري "وهو تحرير كل شبر من أراضي البلاد".

وفي حديثه عن اتفاق سوتشي، أشار المعلم إلى أنه "فشل في مناطق شمال غرب سوريا لأن أنقرة لم تنفذ التزاماتها"، مؤكداً أن الخيار هناك عسكري بحت.

واتهم المعلم أنقرة بتنفيذ "سياسة التطهير العرقي"، مستغلة الاتفاق مع روسيا.

كما قال المعلم "سوريا لا تنكر وجود إيران وحزب الله وخبراء عسكريين من إيران في البلاد، ولكن نرفض استخدام الأمر من قبل "إسرائيل" لشن عدوان عليها".

وإذ تحدث عن وجود نقطة مراقبة جرجناز عرقلت تقدم الجيش، أوضح أن الجنود السوريين "يتحاشون بالطبع التعرض للجنود الأتراك في تلك المنطقة". 

وأردف قائلاً:  "يجب أن يٌسأل القادة الأتراك عن جدوى وجود تلك النقاط في تقدم الجيش السوري في تلك المنطقة".

في المقابل، قال متحدث باسم الرئاسة التركية إن روسيا أبلغت تركيا بأنها ستحاول وقف الهجمات في إدلب شمال سوريا.

وكان المعلم قال أمس الإثنين إن التآمر الأميركي التركي الإسرائيلي بالإضافة إلى بعض دول المنطقة "مستمر لعرقلة جهود القضاء على الإرهاب".

وقال خلال لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في موسكو  إن "الولايات المتحدة قامت بإرسال طائرات مسيرة لقصف منشآت نفطية في مدينة حمص، ونحن في الشتاء نحتاج للنفط".