في ليلة الميلاد.. تفاعل كبير مع وسم #مطران_فلسطين

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يتفاعلون مع وسمي #مطران_فلسطين و #المطران_حنا للاعلان عن تضامنهم مع رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذوكس المطران عطا الله حنا، الذي تعرض قبل أيام لمحاولة اغتيال بمواد كيماوية سامة.

  • في ليلة الميلاد.. تفاعل كبير مع وسم #مطران_فلسطين
    في ليلة الميلاد.. تفاعل كبير على وسم #مطران_فلسطين

رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذوكس المطران عطا الله حنا، الذي تعرض قبل أيام لمحاولة اغتيال بمواد كيماوية سامة، رشّت في منزله، كان حاضراً في تغريدات الناشطين في ليلة ميلاد السيد المسيح.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع وسمي #مطران فلسطين و #المطران_حنا، عشية الميلاد.

اعتبر بعضهم أن المطران حنا، أحيا ميلاد المسيح بألمه على طريق فلسطين، في حين تمنى آخرون له الشفاء، الذي أكدوا أنه مخرز بعين الاحتلال الصهيوني، وأن ايمانه لا يتزحزح بتحرير فلسطين وعودتها لأهلها.

في حين قال ناشطون وهم من خلفيات دينية وطائفية مختلفة، إن المطران حنا يمثلهم بأخلاقه وحكمته.

وكان المطران عطا الله حنا قد أكد أنه لم يقبل تلقي العلاج في المستشفيات الإسرائيلية لأنه لا يثق بها، حيث توجه إلى الأردن لتلقي العلاج.

وأكد المطران حنّا للميادين في وقت سابق، أن هناك استهدافاً لشخصه بسبب دفاعه عن القضية الفلسطينية، موضحاً أنه سيتوجه إلى الأردن لتلقي العلاج لأن وضعه الصحي لا يقبل التأجيل.

وكان الخبير في الشؤون السياسية أليف صباغ، قد أعلن للميادين أن المادة السامة التي استخدمت في محيط منزل المطران حنا محرمة دولياً تضرب الجهاز العصبي في الجسم، وأشار إلى أن إجازات منحت للموظفين في وزارة المالية قبل رشّ المواد السامة، فيما لم ينبه المطران حنا للخروج من منزله.

يذكر أن المطرن حنا كان قبيل أيامٍ من محاولة تسميمه، دان استقبال البحرين للحاخام الصهيوني "بن عمار" في اجتماع "حوار الأديان" التطبيعي الخطير، محذراً من أن هذا الاجتماع يعتبر جزءاً من "صفقة القرن".