الكويت تؤكد احترام سيادة إيران

الخارجية الكويتية تؤكد احترام الكويت لسيادة إيران واحترام وحدة أراضيها بما فيها إقليم الأحواز، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. يأتي ذلك بعد لقاء جمع رئيس البرلمان الكويتي مع ممثل عن حركة معارضة في إقليم الأحواز الإيراني.

  • الكويت تؤكد احترام سيادة إيران
    بعد لقاء الغانم مع شخصية من الأحواز.. الكويت تؤكد احترام سيادة إيران

أكدت وزارة الخارجية الكويتية اليوم الأحد احترام الكويت لسيادة إيران، وذلك بعد احتجاج إيراني على لقاء رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم وشخصية من الأحواز اعتبر مناهضاً لطهران.

 وكالة الأنباء الكويتية الرسمية نقلت تأكيد خالد الجار الله نائب وزير الخارجية خلال اجتماعه بالسفير الإيراني في الكويت محمد إيراني "احترام دولة الكويت لسيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووحدة أراضيها بما فيها إقليم الأحواز".

وشدد المسؤول الكويتي على "ثوابت السياسة الخارجية لدولة الكويت القائمة على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحسن الجوار".

كما أكد الجار الله ان اللقاء بين رئيس البرلمان الكويتي وممثل عن حركة معارضة في إقليم الأحواز "تمّ بصفة شخصية دون الحصول على موافقة الجهات المعنية الكويتية الرسمية".

وقال نائبان كويتيان عبر تويتر إن اللقاء بين الغانم والشخصية من الأحواز تمحور حول دراسة جامعية يقوم بها المعارض الأحوازي عن "الديمقراطية الكويتية".

وكانت السلطات الإيرانية قد استدعت أمس السبت المكلف بالأعمال الكويتي لدى طهران للاحتجاج على اللقاء بين مسؤولين كويتيين و"مجموعة ارهابية" تعتبر معادية لإيران، بحسب بيان رسمي.

وندد مسؤول في الخارجية الإيرانية خلال الاجتماع بالقائم بالاعمال الكويتي باللقاء بين مسؤولين كويتيين و"مجموعة انفصالية"، بحسب البيان الذي لم يحدد المجموعة المعنية.

ووفقاً لبيان السلطات الإيرانية، فقد "سلمّت الخارجية مذكرة احتجاج شديد اللهجة للقائم بالأعمال الكويتي، ودان مساعد وزير الخارجية علي رضا عنايتي، التصرّف الكويتي، واعتبره تدخلاً صريحاً في الشؤون الداخلية الإيرانية وانتهاكاً لمبدأ حسن الجوار، وطبيعة التصريحات الرسمية الصادرة من الكويت".

الخارجية الإيرانية قالت في بيان لها إن "مثل هذه الأعمال تشكل تدخلاً واضحاً في شؤون إيران، وانتهاكاً لمبدأ حسن الجوار".

وكانت الكويت قد خفّضت تمثيلها الدبلوماسي في إيران في العام 2016، وذلك بعد قطع المملكة السعودية علاقاتها مع طهران.