بومبيو: الحكومة العراقية ملتزمة بمنع المزيد من الهجمات على سفارتنا

وزير الخارجية الأميركي يشير في اتصال مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إلى "التدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية لتحسين الوضع الأمني"، ويشدد على "التزام الحكومة العراقية بمنع المزيد من الهجمات على بعثتنا الدبلوماسية".   

  • بومبيو: الحكومة العراقية ملتزمة بمنع المزيد من الهجمات على سفارتنا
    بومبيو: "سنستمر في التعاون من أجل تحميل إيران ووكلائها المسؤولية"

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الأربعاء، أنّ الوزير مايك بومبيو أجرى اتصالاً مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أدان فيه بأشد العبارات الممكنة ما وصفته بـ"الهجوم الإرهابي المدعوم من إيران في 31 كانون الأول/ديسمبر على السفارة الأميركية في بغداد".  

الخارجية الأميركية أوضحت في بيان لها، أنّ بومبيو ‏أشار إلى "التدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية لتحسين الوضع الأمني"، مشدداً على "التزام الحكومة العراقية بمنع المزيد من الهجمات على بعثتنا الدبلوماسية".   

كما أكد بومبيو خلال حديثه مع عبد المهدي، أن الولايات المتحدة "تريد عراقاً حراً ومستقلاً"، معتبراً أن "الولايات المتحدة في ظل الرئيس دونالد ترامب، ستواصل العمل لتحقيق هذه الغاية". 

بومبيو أبرز أيضاً في تغريدة له على "تويتر" أنّ رئيس الوزراء العراقي وافق على أن بلاده "ستواصل التمسك بمسؤوليتها في الحفاظ على سلامة الأميركيين ونقل المهاجمين الذين تدعمهم إيران بعيداً عن السفارة الأميركية في بغداد".

وأضاف بومبيو: "سنستمر في التعاون من أجل تحميل إيران ووكلائها المسؤولية". 

يذكر أنّ معظم المتظاهرين في محيط السفارة الأميركية في بغداد، انسحبوا اليوم بعدما طلب الحشد الشعبي منهم ذلك.

الناطق باسم كتائب حزب الله العراق محمد محيي، أكد أن "الاعتصامات أمام السفارة الأميركية في بغداد قد حققت أهدافها"، متوعداً الأميركيين بأنه "سيتمّ إخراجهم".

وكان "الحشد الشعبي" قد دعا أنصاره إلى احترام قرار الحكومة العراقية بالانسحاب من محيط السفارة الأميركية.

وتأتي الاعتصامات أمام السفارة الأميركية، استنكاراً على تعرض مواقع عسكرية عراقية تابعة للحشد الشعبي، لاعتداءات جويّة أميركيّة مساء الأحد الماضي، أدت إلى استشهاد آمر الفوج الأول في اللواء 45 أبو علي الخزعلي، و30 مقاتلاً أحدهم معاون الخزعلي وإصابة 70 مقاتلاً من منتسبي اللواء.