الخارجية الإيرانية: سنرد على التهديد بالتهديد ولن نقف مكتوفي الأيدي

الناطق باسم الخارجية الإيرانية يؤكد "سنرد على التهديد بالتهديد ولن نقف مكتوفي الأيدي"، مشدداً أن بلاده لا تسعى إلى الحرب لكنها مستعدة إلى كل الاحتمالات.

  • الخارجية الإيرانية: سنرد على التهديد بالتهديد ولن نقف مكتوفي الأيدي
    الناطق باسم الخارجية الإيرانية: سنرد على التهديد بالتهديد ولن نقف مكتوفي الأيدي

قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي "لا نريد الحرب لكننا مستعدون للاحتمالات كافة"، مشيراً إلى أن "للهدوء وضبط النفس حدود".

وأضاف موسوي في مؤتمر صحافي اليوم الأحد "سنرد على التهديد بالتهديد ولن نقف مكتوفي الأيدي".

وإذ أكد أن "إيران سوف ترد على اغتيال سيلماني وستسعى ألا يسبب الرد حرباً على الشعب الإيراني"، أشار إلى أن الرسالة الأميركية التي نقلتها سويسرا "مرفوضة وردينا عليها بالأسلوب المناسب". 

موسوي أوضح أن وزارة الخارجية الإيرانية تنفذ الأوامر التي تتلقاها من القيادة العليا للبلاد، لافتاً إلى أن الخارجية تقوم بمهامها القانونية تجاه اغتيال الفريق قاسم سليماني بغض النظر عما تقوم به المنظمات الدولية بهذا الصدد.

الناطق باسم الخارجية لفت إلى أن زيارة وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كانت مقررة من قبل، ولم تحمل أي رسالة، موضحاً أيضاً أنه لم يزر أي وفد عماني طهران.

وكشف موسوي أن هناك اجتماع هام اليوم بشأن الخطوة الخامسة لتقليص الالتزام بالاتفاق النووي.

وكان الدبلوماسي الإيراني السابق أمير موسوي قد كشف أمس السبت للميادين عن رسالة وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لطهران بعد الضربة مباشرة عبر وسيط عربي رفيع المستوى، مشيراً إلى أن الرسالة رفضت منذ اللحظات الأولى.

كما أشار إلى أنه جاءت رسالة ثانية من سويسرا من دون الكشف عن مضمونها، وأنها تضمنت نفس مضمون الرسالة الأميركية.

واستشهد قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس قبل أمس الجمعة بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.