عبد المهدي في أربيل لبحث التوتر بين أميركا وإيران وموقف العراق منه

رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي عادل عبد المهدي يصل إلى أربيل في زيارة يبحث خلالها مع كبار المسؤولين في إقليم كردستان مستجدات الأوضاع في البلاد، والتوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران وموقف العراق منه.

  • عبد المهدي في أربيل لبحث التوتر بين أميركا وإيران وموقف العراق منه
    رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي عادل عبد المهدي خلال لقائه مع رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني

أجرى رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي عادل عبد المهدي مباحثات مع رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني.

كما من المقرر أن يلتقي زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني.

عبد المهدي كان وصل إلى أربيل في زيارة يبحث خلالها مع كبار المسؤولين في إقليم كردستان مستجدات الأوضاع في البلاد، والتوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران وموقف العراق منه.

عبد المهدي كان قد طالب بإرسال مندوبين أميركيين إلى العراق لوضع آليات تطبيق قرار مجلس النواب بالانسحاب الآمن من البلاد. 

وخلال اتصال بوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أشار عبد المهدي إلى أن هناك قوات أميركية تدخل العراق، ومسيرات تحلق في سمائه من دون إذن من الحكومة، وذلك مخالفٌ للاتفاقات النافذة.

عبد المهدي أكد أن العراق يرفض العمليات التي تنتهك سيادته، وأنه يبذل جهوداً حثيثة لمنع تحوله إلى ساحة حرب. كما لفت إلى أن الأولويات تنحصر في محاربة الإرهاب والاستقرار في البلاد والمنطقة. 

من جهته، أفاد مراسل الميادين في العراق بأن تحليقاً كثيفاً للطائرات المروحية الأميركية سجّل في غرب بغداد ووسطها وفي أجواء مطار العاصمة، وأضاف مراسلنا بأن مطار بغداد شهد حركة لقافلة عسكرية أميركية يتوقع أنها كانت تقل ضيفاً أميركياً.