خروج مدنيين من أهالي إدلب عبر ممر الحاضر في ريف حلب الجنوبي

مراسل الميادين في حلب يتحدث عن خروج 73 مدنيا من أهالي إدلب عبر ممر الحاضر في ريف حلب الجنوبي باتجاه مواقع الجيش السوري.

  • خروج مدنيين من أهالي إدلب عبر ممر الحاضر في ريف حلب الجنوبي
    خروج مدنيين من أهالي إدلب عبر ممر الحاضر

قال المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة بسوريا إن 3 معابر فتحت اليوم الاثنين لتأمين خروج المدنيين من مناطق سيطرة المسلحين في إدلب إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة الجيش السوري.

وقال بيان المركز، "بدأت ثلاث نقاط تفتيش في العمل (المعابر) من أجل مغادرة المدنيين للمناطق التي يسيطر عليها المسلحون في  منطقة إدلب لخفض التصعيد .. وتقع (هذه النقاط) في أبو الظهور والهبيط والحاضر".

وبحسب البيان، فإن هذه المعابر تتضمن نقاط لتقديم الإسعاف والماء الصالح للشرب والغذاء الساخن والأدوية والمستلزمات الأساسية للمدنيين الراغبين في الانسحاب من مناطق سيطرة المسلحين، وتم تخصيص وسائل النقل لإخراجهم .

وبدأ وقف لإطلاق النار في 10 كانون الأول/ يناير الحالي بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأشار المسؤول الروسي إلى أنه وفقاً للاتفاقيات مع الجانب التركي فإنه "وقفاً لإطلاق النار قد نُفذ بمنطقة وقف التصعيد في المحافظة".

وشهدت المنطقة تصعيداً ميدانياً جديداً بعد أن شنّت الفصائل المسلحة المتمركزة هناك بقيادة تنظيم "هيئة تحرير الشام" المكوّن بالدرجة الأولى من عناصر "جبهة النصرة"، في شهر كانون الثاني/ ديسمبر الماضي،هجمات واسعة عدة على مواقع للقوات السورية التي أطلقت، بعد صد تلك الاعتداءات، عمليات مضادة تمكنت من خلالها في الأيام الماضية من تحرير نحو 320 كيلومترا ًمربعاً.

ويأتي إعلان وقف إطلاق النار عقب اجتماع على هامش افتتاح مشروع السيل التركي في مدينة إسطنبول التركية، الأربعاء الماضي، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب إردوغان، إذّ تطرقا بإيجاز في بيانهما المشترك للوضع في سوريا.