تحركات احتجاجية في لبنان... وصيدا تشهد وقفة أمام المصرف المركزي

مدن ومناطق لبنانية تشهد تحركات احتجاجية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ومحتجون في مدينة صيدا جنوب لبنان ينظمون وقفة أمام فرع مصرف لبنان المركزي في المدينة.

  • تحركات احتجاجية في لبنان... وصيدا تشهد وقفة أمام المصرف المركزي
    مدينة صيدا جنوب لبنان شهدت وقفة احتجاجية أمام المصرف المركزي

شهدت مدينة صيدا جنوب لبنان تحركات عدة احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية أطلق عليها الحراك اسم يوم "ثلاثاء الغضب" حيث نفّذ المحتجون وقفة احتجاجية أمام فرع مصرف لبنان المركزي في المدينة، رددوا خلالها هتافات ضد سياسة المصرف النقدية، وسط إجراءات أمنية لعناصر من الجيش وقوى الأمن الداخلي في المكان.

كما انطلق عدد من طلاب المدارس من  امام مداخل مدارسهم بمسيرات جابت شوارع المدينة بإتجاه تقاطع ايليا وهم يهتفون شعارات تؤيد الحراك.

بالتوازي، انطلقت من ساحة ايليا في صيدا مسيرة جابت شوارع المدينة بإتجاه عدد من المرافق العامة فيها والتي اقفلوها عند ساعات الصباح الأولى  والمصارف ومحلات الصيرفة، وقد رفع الطلاب الاعلام اللبنانية مطلقين شعارات تؤكد على استمرار الحراك حتى تحقيق كل المطالب.

وفي جونيه، شرق بيروت لا يزال اوتوستراد جونيه مقفلا بالاتجاهين عند نقطة جسر مدرسة الرسل، حيث يفترش المحتجون الطريق.

ويشهد الاوتوستراد زحمة سير خانقة بالقرب من ثكنة الجيش في صربا والخط البحري من نادي اليخوت وفي كل شوارع مدينة جونيه، بينما الطريق سالكة في الاتجاهين عند نهر الكلب.

أمّا في بيروت، أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ المحتجين أقفلوا طريق الصيفي باتجاه الرينغ بحاويات النفايات وسط تدافع بين القوى الأمنية والمتظاهرين ونصبوا الخيم على الجسر. كما عمد المعتصمون إلى قطع بعض الطرق الداخلية في العاصمة.

كما قطع محتجون أوتوستراد جل الديب في شرق بيروت بالاتجاهين.

وفي محافظة البقاع شرقاً،  أفيد عن فتح مستديرة زحلة والسير عاد إلى طبيعته، فيما طرق سعدنايل - تعلبايا ومفرق جديتا العالي ما زالت مقطوعة.

وتحدث وسائل إعلام محلية عن وقوع إصابات في منطقة البحصاص شمال لبنان، جرّاء التدافع بين الجيش اللبناني والمتظاهرين.