مصادر وزارية لبنانية للميادين: الاتفاق النهائي حول شكل الحكومة سيتبلور غداً الخميس

مصادر وزارية لبنانية تفيد الميادين بأنّ الاتفاق النهائي بشأن شكل الحكومة سيتبلور الخميس وترجيحات بولادتها الجمعة، وتشير إلى أنه تم دمج بعض الوزارات بما يتماشى مع رغبة الرئيس المكلف بحكومة مؤلفة من 18 وزيرا.

  • مصادر وزارية لبنانية للميادين: الاتفاق النهائي حول شكل الحكومة سيتبلور غداً الخميس
    مصادر الميادين: تم دمج بعض الوزارات بما يتماشى مع رغبة الرئيس المكلف

ذكرت مصادر وزارية لبنانية للميادين أنّ "الاتفاق النهائي بشأن شكل الحكومة سيتبلور الخميس وترجيحات بولادتها الجمعة".

وأضافت المصادر أنه تم الاتفاق على توزيع الوزارات السيادية الأربع. 

أفادت مراسلة الميادين بأنّ معلومات متداولة تفيد باحتمال إنجاز تأليف الحكومة خلال يومين. وأشارت إلى أنه تم دمج بعض الوزارات بما يتماشى مع رغبة الرئيس المكلف بحكومة مؤلفة من 18 وزيراً.

مراسل الميادين في بيروت أفاد مساء اليوم بإصابة عدد من المتظاهرين وبعض عناصر مكافحة الشغب خلال الصدامات قرب ثكنة الحلو، وأطلقت عناصر مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع في محلة كورنيش المزرعة. 

وأثناء الاشتباكات سقطت قنابل مسيلة للدموع داخل مبنى السفارة الروسية في كورنيش المزرعة في بيروت، وعقبت السفارة على الحادثة قائلة إنه "لا نعتبر الأمر موجهاً ضدنا وهو عن طريق الصدفة لقرب السفارة من مسرح الصدامات". 

هذا وأعلن المدعي العام التمييزي في لبنان القاضي غسان عويدات للميادين عن إصداره إشارة بترك 51 موقوفاً من المتظاهرين، والإبقاء على توقيف 8 متظاهرين إضافة إلى الموقوفين الجدد الليلة.

وكان أهالي المتظاهرين المحتجزين ومحتجين يعتصمون أمام مقر الشرطة في مار الياس.

وفي وقت سابق، أقدم عدد من المتظاهرين على قطع طريق أمام تقاطع برج الغزال باتجاه جسر الرينغ وعند ساحة جديدة المتن فيما قطع آخرون السير في شارع مار الياس الرئيسي في بيروت حيث حصل تدافع بين القوى الأمنية ومحتجين أمام ثكنة الحلو.

هذا وأفادت مراسلة الميادين أن القوى الأمنية استقدمت المزيد من العناصر لإزاحة المتظاهرين الذين افترشوا أول شارع مار الياس، مشيرةً إلى أن 10 أشخاص من الذين تحتجزهم القوى الأمنية اللبنانية سيتم الإفراج عنهم.

 أما في منطقة الحمرا فعاد الهدوء بعدما شهدت أعمال شغب ليل أمس. 

بدوره، دان رئيس مجلس النواب نبيه بري ما حصل مطالباً بمحاسبة المرتكبين.

وأفادت مراسلة الميادين عن لقاء جمع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري وحاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة. وقال الحريري بعد اللقاء إنّ الهجمة على المصارف أمس غير مقبولة. فيما أسفت جمعية المصارف لما حصل واصفة الفاعلين بجماعة من الغوغائيين والمأجورين.

وكانت بيروت وعدد من المدن الأخرى قد شهدت احتجاجات متفرقة، حيث أغلق المحتجّون عدداً من الطرق بالإطارات المشتعلة .