المغرب ينتقد إقصاءه من مؤتمر برلين حول ليبيا

الخارجية المغربية تقول "لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية"، وتؤكد أن "المملكة ستواصل انخراطها إلى جانب الأشقاء الليبيين والبلدان المعنية والمهتمة بصدق من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الليبية".

  • المغرب ينتقد إقصاءه من مؤتمر برلين حول ليبيا
    المغرب ينتقد إقصاءه من مؤتمر برلين حول ليبيا

انتقد المغرب اليوم السبت إقصاءه من المؤتمر المقرر انعقاده غداً الأحد حول ليبيا في العاصمة الألمانية برلين، مؤكداً أنه "في طليعة الدول الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية".
وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج إن المغرب "اضطلع بدور حاسم في إبرام اتفاقات الصخيرات التي تشكل حتى الآن الإطار السياسي الوحيد الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين من أجل تسوية الأزمة في هذا البلد المغاربي الشقيق".
وأضاف البيان أن المملكة المغربية "لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع".
كما قالت الخارجية المغربية "لا يمكن للبلد المضيف لهذا المؤتمر البعيد عن المنطقة وعن تشعبات الأزمة الليبية، تحويله إلى أداة للدفع بمصالحه الوطنية".
كذلك أكدت الخارجية أن "المملكة ستواصل، من جهتها، انخراطها إلى جانب الأشقاء الليبيين والبلدان المعنية والمهتمة بصدق من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الليبية".

علماً أن المؤتمر الذي يهدف إلى إيجاد حلٍّ للأزمة الليبيّة وضمان وقف إطلاق النار، يشارك فيه 11 دولة هي: الولايات المتحدة، وبريطانيا، وروسيا، وفرنسا، والصين، وتركيا، وإيطاليا، والإمارات، ومصر، والجزائر، والكونغو، إلى جانب رئيس حكومة "الوفاق" فايز السراج، والمشير خليفة حفتر.