وسائل إعلام إسرائيلية: ما يخفيه الجيش يثبت ما قاله بريك حول عدم الجهوزية

وسائل اعلام إسرائيلية تكشف أن ما يخفيه جيش الاحتلال والمؤسسة الأمنية، يثبت ويلائم ما قاله المفوض السابق لشكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي، اللواء احتياط إسحاق بريك حول عدم الجهوزية.

  • وسائل إعلام إسرائيلية: ما يخفيه الجيش يثبت ما قاله بريك حول عدم الجهوزية
    وسائل اعلام إسرائيلية: ما يخفيه الجيش يثبت ما قاله بريك حول عدم الجهوزية

كشف المراسل العسكري الإسرائيلي يوآف زيتون أن الفرقة 319 من الجيش الإسرائيلي، وهي الفرقة الأكبر، تعاني من سلسلة من الثغرات، من بينها نقص "بآلاف الشاحنات لإدخال الدعم والذخيرة والمياه للقوات المناورة، إضافة إلى نقص في سيارات الإسعاف لمناطق التجمع".

وأضاف أنه بعد سنة من صراع قضائي مع جيش الاحتلال، استطاع زيتون نشر تقرير واحد من أصل 13 تقرير انتقادي داخلي خطير جداً حول الفرقة 319، والفرقة المركزية في قيادة المنطقة الشمالية، وعملياً هم القوات الأولى التي ستدخل إلى المناورة في لبنان بعد القوات النظامية.

وبحسب التقارير الصحافية، فإن القوات الإسرائيلية في حال دخولها مناورة في لبنان، فإنها ستعلق هناك بسبب النقص بالإمدادات.

وحاول الجيش الإسرائيلي بقوة منع خروج هذه التقارير للعلن، إلا أن المحكمة المركزية في تل أبيب، قامت بأمر الجيش بتسلم 13 تقرير.

وأوضح زيتون أن "نظرية الجيش بسبب الموارد المحدودة، هي وضع المال أولاً في ألوية رأس الحربة النظامية التي ستدخل أولاً، وبحسب سلم أولويات المجلس الوزاري المصغر، الأسراب الحربية والإستخبارات والسايبر تحصل على ميزانيات أكثر".

ونقل الصحافي الإسرائيلي عن ضابط "كبير جداً" في الفرقة 319 قوله إن "الأفضل أن يتخلى الجيش الإسرائيلي عن قوات الإحتياط في الحرب القادمة بشكل قاطع، الأفضل أن يستخدم القوات النظامية وأيضاً هناك ثغرات في هذه القوات"، مشيراً إلى أن "الأرقام والمعطيات فظيعة، وتبين لأي حد الجيش يخفي، وإلى أي حد تمتنع المؤسسة الأمنية عن الكشف".

وتثبت هذه التقارير ما صرح به المفوض السابق لشكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي، اللواء احتياط إسحاق بريك، قبل يومين، بأن "الجيش البري الإسرائيلي لا يعتمد عليه".