"بسبب مساعدتها السعودية".. "العفو الدولية" تقاضي شركة إسرائيلية

صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تؤكد أن منظمة العفو الدولية ومحامين قرّروا رفعَ دعوى على شركة "nso" الاسرائيلية بسبب مساعدتها السعودية في اختراق هاتف جيف بيزوس.

  • "بسبب مساعدتها السعودية".. "العفو الدولية" تقاضي شركة إسرائيلية
    بيزوس أبلغ أن هاتفه المحمول "اخترق" في عام 2018 بعد تلقيه رسالة واتساب من بن سلمان

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن منظمة العفو الدولية ومحامين قرّروا رفعَ دعوى على شركة "nso" الاسرائيلية بسبب مساعدتها السعودية في اختراق هاتف ناشر الصحيفة، ومؤسس ومالك شركة "أمازون" جيف بيزوس.

وكان مقررا الأمم المتحدة أنييس كالامار وديفيد كاي، قالا في بيانٍ مشترك إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، استخدم تطبيق تجسس إسرائيلي لاختراق بيزوس.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت أن بيزوس قد أبلغ أن هاتفه المحمول "اخترق" في عام 2018 بعد تلقيه رسالة واتسآب WhatsApp تم إرسالها على ما يبدو من الحساب الشخصي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وكتبت مراسلة الصحيفة ستيفاني كيرتشغسنر في تحقيق من واشنطن أنه يعتقد أن الرسالة المشفرة من الرقم الذي استخدمه محمد بن سلمان تضمنت ملفاً ضاراً تسلل إلى هاتف أغنى رجل في العالم، وفقاً لنتائج التحليل الجنائي الرقمي.

وتابعت: وجد هذا التحليل أن "من المحتمل جداً" أن يكون التسلل إلى الهاتف قد نجم عن ملف فيديو مصاب (بفيروس) تم إرساله من حساب الوريث السعودي إلى بيزوس، صاحب صحيفة "واشنطن بوست".

وقال خبراء سعوديون - منشقون ومحللون - لصحيفة "الغارديان" إنهم يعتقدون أن بيزوس ربما كان مستهدفاً بسبب ملكيته لصحيفة "واشنطن بوست" وتغطيتها لأخبار السعودية. وقد أزعجت أعمدة خاشقجي النقدية حول محمد بن سلمان وحملته القمعية ضد النشطاء والمثقفين ولي العهد ودائرته الخاصة.