زيارة إسرائيلية إلى السعودية: في عهد الإصلاحات "لم تعد صحراء وجِمال"!

القناة الـ 12 الإسرائيلية تعرض تقريراً حول "التحديث والانفتاح" الذي يجري في السعودية برعاية ولي العهد محمد بن سلمان. 

  • زيارة إسرائيلية إلى السعودية: في عهد الإصلاحات "لم تعد صحراء وجِمال"!
    زيارة إسرائيلية إلى السعودية: في عهد الإصلاحات "لم تعد صحار وجِمال"!

عرضت القناة الـ 12 الإسرائيلية تقريراً من إعداد المراسل هنريكه تسيمرمن، حول "التحديث والانفتاح" الذي يجري في السعودية برعاية ولي العهد محمد بن سلمان. 

وذكرت القناة أن تسيمرمن هو من "الإسرائيليين المعدودين الذين استطاعوا زيارة السعودية"، وذلك للإطلال على "المملكة المغلقة التي ربما نستطيع زياراتها لاحقاً" وفق تعبيرهم.

وتمكن المراسل من مقابلة الجنرال السعودي محمد الشريف، الذي أكدّ أن "السائحين مدعوون لزيارة السعودية، فنحن نريدهم أن يأتوا ليروا دولتنا، ويتعرفوا عليها قدر الإمكان".

سعى تسيمرمن إلى تلميع صورة بن سلمان في هذا التقرير، واصفاً إياه بـ"الزعيم الأكثر إعجاباً والأكثر تقديراً "، ومشيراً إليه بـ"الرجل الأقوى في المملكة" الذي يقف خلف "ثورة الإصلاحات" في السعودية التي فاجأت المراسل لكونها " لم تعد صحراء وجِمال".

إلا أن معلّق الشؤون العربية في القناة إيهود يعري، شكك في نجاعة مشروع ولي العهد الداخلي والإقليمي، وذلك لعجزه عن حسم الحرب على اليمن "حيث السعودية تغرق في الحرب وتتلقى صواريخ إيرانية في أكثر الأماكن حساسية"، ولعدم تمكنه من حماية الممرات المائية التي يُنقل عبرها النفط، ما يجعلها "مرتبطة بالمصريين وبنا في البحر الأحمر، وبالولايات المتحدة الأميركية في الخليج الفارسي".

وختم المعلّق قائلاً "رؤية محمد بن سلمان لعام 2030، لا تتقدم بالوتيرة التي أرادها".