الكلداني للميادين: أدعو المتظاهرين إلى تأليف حزب والمشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة

الأمين العام لحركة "بابليون" ريان الكلداني يقول للميادين إنه ينبغي "على الإخوة في فتح وسائرون الاتفاق على شخصية وطنية لرئاسة الوزراء ومعرفة موقفها من الوجود الأجنبي".

  • الكلداني للميادين: أدعو المتظاهرين إلى تأليف حزب والمشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة
    الكلداني: لدينا طرق عديدة للتعامل مع الوجود اأميركي في العراق

دعا الأمين العام لحركة "بابليون" ريان الكلداني المتظاهرين إلى تأليف حزب أو قائمة انتخابية والمشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقال الكلداني في مقابلة مع الميادين  إن "على الأخوة في فتح وسائرون الاتفاق على شخصية وطنية لرئاسة الوزراء ومعرفة موقفها من الوجود الأجنبي"، لافتاً إلى أنّ الكتلتين الرئيسيتين في البرلمان العراقي ستجدان حلاً لقضية رئاسة الحكومة قبل يوم الجمعة المقبل.

وفي هذا الإطار، أشار إلى أنّ "أول مطلب لنا من رئيس الوزراء المقبل هو معرفة موقفه من وجود القوات الأجنبية في البلاد"، مشترطاً على أي رئيس وزراء جديد العمل على إخراج القوات الأميركية من العراق. 

وقال إنّ "نواب من المكون المسيحي صوتوا لمصلحة مشروع قرار إخراج القوات الأميركية من العراق، ولدينا طرق عديدة للتعامل مع الوجود الأميركي".

وتابع "بعد تصويت البرلمان ننتظر المهلة التي ستمنحها الحكومة العراقية للأميركيين للمغادرة"، موضحاً أنهم ليسوا ضد الشعب الأميركي ولكن ضد السياسة الأميركية.

كما كشف أنّ "واشنطن أرسلت رسالة إلى شخصية عراقية بارزة عبر السفارة البريطانية طلبت فيها مهلة للانسحاب من العراق".

الكلداني اعتبر أنّ بعض المشاركين في التظاهرات "ينفذون أجندات معروفة وهؤلاء الذين أساؤوا للسيد مقتدى الصدر". وقال إنّ موقف السيد الصدر وطني ومن يتوجه له بالإساءة ينطلق من أجندات معروفة.

كما أكد أنه ينبغي التفريق بين أصحاب المطالب المحقة والمشروعة وبين قلة مرتبطة بأجندات، مضيفاً "هناك جهات تقدم الدعم المادي لبعض المتظاهرين للإساءة للقوى الأمنية والمنظومة السياسية".

ولفت إلى أنّ بعض الدول التي تدور في محور الرئيس الأميركي دونالد ترامب حاولت التقليل من التظاهرات المناهضة للقوات الأميركية.

أما بالحديث عن عما يُطرح عن موضوع "الإقليم السني"، قال الكلداني إنّ "هذا الموضوع مطروح منذ زمن بعيد ورفضته شخصيات وقوى سنية كثيرة"، وتابع "لن نكون جزءاً من مشروع تقسيم العراق". وقال إنّ "الإقليم السني مجرد حلم من أحلام البيت الأبيض".

وفيما يتعلق بإيران، نوه الكلداني إلى أنّ "إيران دولة جارة وساعدت العراق ووقفت إلى جانبه"، مضيفاً أن "السيارات المفخخة التي أرسلت للعراق كانت تحمل أرقاماً سعودية وليست إيرانية".

واعتبر أنه "لولا الشهيد الفريق قاسم سليماني والحشد الشعبي لوصل داعش إلى النجف وغيرها من المدن". كما اتهم الولايات المتحدة بأنها متورطة بدخول داعش إلى العراق والمنطقة.