القوات المسلحة العراقية تعلن عودة التنسيق العسكري مع التحالف الدولي

القوّات المسلّحة العراقية تؤكد أنّ التعاون سيستمر بينها وبين التحالف الدولي بالنظر لاستمرار نشاط عصابات داعش الإرهابية في مناطق عديدة من البلاد، ولأغراض استغلال ما تبقى من وقت للتحالف الدولي.

  • القوات المسلحة العراقية تعلن عودة التنسيق العسكري مع التحالف الدولي
    طائرة هليكوبتر أميركية خلال مظاهرة ضد الوجود الأميركي في العراق بداية شهر يناير (أ.ف.ب)

أعلنت القوات المسلحة العراقية التعاون مع قوّات التحالف الدولي حسب الحاجة، مع استمرار نشاط تنظيم داعش الإرهابي في العراق.

القائد العام للقوّات المسلّحة العراقية أعلن في بيان له اليوم الخميس، أنّه "بالنظر لاستمرار نشاط عصابات داعش الإرهابية في مناطق عديدة من العراق، ولأغراض استغلال ما تبقى من وقت للتحالف الدولي قبل تنظيم العلاقة الجديدة بينه وبين قواتنا، تقرر القيام بالأعمال المشتركة التي تقدم التسهيلات في مجال الاسناد الجويّ وحسب حاجة قواتنا التي تحددها قيادات العمليات المعنية".

البيان أشار إلى أنّ ذلك سيستمر إلى حين الاتفاق على شكل التعاون المقبل بين الطرفين "بما يحقق سيادة العراق على أرضه وأجوائه". 

وفي السياق نفسه، أفادت وكالة الأنباء العراقية بأن وزير الداخلية أبلغ السفير البريطاني بتأليف لجان حكومية لتنفيذ قرار انسحاب القوات الأجنبية من العراق. 

وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبد الكريم خلف، قد أكد مؤخراً أن بلاده "تمتلك قوّة جويّة قادرة على تأمين وحماية الأجواء التابعة لها". 

وبخصوص الآلية التي ستتبعها الحكومة في إخراج القوات الأجنبية من العراق، تحدث خلف عن أنّ "بعد الانتصار على عصابات داعش قدّم العراق طلبات بخروج القوات وفق مذكرة قدمها وزير الخارجية السابق ابراهيم الجعفري لإنهاء عمل التحالف"، مؤكداً أن العراق "لن يترتب عليه أيّ التزام ماليّ وسياسيّ".

يذكر أنّ التحالف الدولي كان قد علّق أنشطته العسكرية ضدّ داعش في العراق، عقب استهداف إيران للجناح الأميركي في قاعدة عين الأسد الأميركية رداً على اغتيال الفريق قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس.