رئيس منظمة أونوروا: حق العودة مكفول بموجب القانون الدولي

الأونروا تعرب عن قلقها من أن تؤدي "صفقة القرن" إلى مزيد من العنف في الشرق الأوسط، ورئيس المنظمة يؤكد أن حق العودة مكفول بموجب القانون الدولي والعديد من قرارات الجمعية العامة.

  • رئيس منظمة أونوروا: حق العودة مكفول بموجب القانون الدولي
    رئيس منظمة أونوروا: اللاجئون الفلسطينيون يتطلعون للأنوروا لطمأنتهم عندما تتعرض حقوقهم وسلامتهم للخطر.

أعربت الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، عن قلقها من أن تؤدي "صفقة القرن" إلى مزيد من العنف في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن لديها إجراءات طوارئ لتعزيز الحماية والمساعدة في الأراضي المحتلة.

ولدى سؤاله عن "صفقة القرن" التي تمنع من حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم المحتلة، قال رئيس الأونروا كريستيان سوندرز إن هذا الحق "مكفول بموجب القانون الدولي والعديد من قرارات الجمعية العامة"، مضيفاً أن "اللاجئين الفلسطينيين يتطلعون للأنوروا لطمأنتهم في أوقات كهذه عندما تتعرض حقوقهم وسلامتهم للخطر". 

وتحاول "إسرائيل" والولايات المتحدة منذ عام 2018 الضغط على المنظمة وزيادة الرقابة عليها بجهود دبلوماسية، تمهيداً لإغلاقها نهائياً، وذلك بذريعة أنها أصبحت عبئاً على المجتمع الدولي "وتنشر الأكاذيب حول إسرائيل". 

وفي 19 أيلول/سبتمبر 2018 شارك أكثر من 13 ألف موظف من "الأونروا" بمسيرة رفضاً لسياساتها بحق اللاجئين والموظفين، وكذلك ضد القرارات الأميركية بحق الوكالة. المسيرة كانت خطوة أولى احتجاجية على مستوى التحركات الفلسطينية للتعبير عن رفضهم بشأن قرار واشنطن تقليص المساعدات عن "الأونروا"، بنحو 125 مليون دولار كانت تقدم لميزانيتها.

وكان المتحدث باسم الوكالة كريستوفر جونز قال أواخر شهر آب/أغسطس 2018 إن الولايات المتحدة لن تمنح المنظمة أي تمويل العام الجاري، تمهيداً لإنهاء قضية اللاجئين.

فيما تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن انقسام داخل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن وقف تمويل واشنطن للأونروا التي تُعنى بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين. واعتبر نقّاد أن الخطوة الأميركية بوقف تمويلها قد تزيد من زعزعة استقرار الشرق الأوسط.

في المقابل، بحث وزراء الخارجية العرب دعم "الأونروا" مالياً، وعقدوا اجتماعاً لمناقشة الحملة الممنهجة التي تتعرض لها الوكالة من أجل تقليص أو إلغاء دورها، كما بحثوا سبل دعمها، بناءً على طلب الأردن. 

وتقدم الأونروا خدمات حيوية إلى 5.6 مليون لاجئ فلسطيني في جميع أنحاء الشرق الأوسط بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة، وناشدت الوكالة الجهات المانحة تقديم 1.4 مليار دولار هذا العام.