إيران تحتفل بذكرى انتصار الثورة والحكومة تدعو إلى الاستعداد للانتخابات البرلمانية

تنطلق فعاليات ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران اليوم السبت في مرقد الإمام الخميني في جنوب العاصمة الإيرانية طهران. والمتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي يقول إنه بإمكان الانتخابات في إيران أن توحد جميع التيارات السياسية.

  • السيد علي خامنئي يزور مرقد الإمام الخميني ومزار الشهداء في طهران.

مع انطلاق الاحتفالات بأيام عشرة الفجر، ذكرى عودة الإمام الخمیني، وانتصار الثورة في إيران. زار المرشد الإيراني السيد علي خامنئي صباح اليوم السبت مرقد  الإمام الخميني ومراقد الشهداء في جنة الزهراء في طهران. 

ويشارك كبار مسؤولي النظام وعوائل الشهداء وحشد غفير من الشعب الإيراني في هذه مراسم الاحتفال. وتقام هذه المراسم تخليداً للذكرى الـ41 لعودة الإمام الخميني من منفاه في باريس إلى طهران.

المراسم تشمل قرع أجراس المدراس والكنائس وإطلاق أبواق السفن والقطارات، في الساعة نفسها لعودة الإمام الخميني إلى طهران. وتقام هذه المراسم في كافة المحافظات الإيرانية.

وفي ملفّ الانتخابات البرلمانية، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إنه بإمكان الانتخابات في إيران أن توحد جميع التيارات السياسية، وكل التنوع الفكري والقومي والتوجهات، شرط المنافسة والاقتداء بانتخابات أول مجلس تشكل بعد الثورة، وفق قوله.

وشدد ربيعي على أنه لم يفت الأوان بعد لسلوك هذا الطريق الجديد لكسر العقوبات وجلب الناس إلى ساحة المقاومة الاجتماعية.

من جهته، أعلن مجلس صيانة الدستور في إيران أنه بإمكان الأشخاص الذين ترشحوا للانتخابات البرلمانية الـ11، ولم يوافق على طلباتهم في المراحل السابقة، التقدم بطلبات الاعتراض إلى المراكز المختصة ابتداءً من اليوم السبت ولمدة خمسة أيام لمتابعة شكاويهم على نحو رسمي. وحدد المجلس وقت ومكان وطريقة تقديم الشكاوى، مع مراعاة البندين الأول والثاني من المادة الخامسة للنظام الداخلي لمجلس الشورى.